• بحث
أحد الأكشاك في دمشق ـ صوت العاصمة

مجلس المحافظة يُصدر تعميماً بالإزالة “الفورية” للأكشاك من شوارع دمشق

لجان المحافظة ودوريات الشرطة هدّدت بإزالة ومصادرة بضائع الأكشاك في مختلف أحياء دمشق

أصدر مجلس محافظة دمشق، الخميس 6 كانون الثاني، تعميماً منح بموجب مهلة 48 ساعة لأصحاب الأكشاك المنتشرة في أحياء العاصمة، لإزالتها بشكل نهائي.

وقال مراسل صوت العاصمة إن لجان المحافظة، برفقة عدد من عناصر “الشرطة”، أجرت جولات “مكثّفة” على الأكشاك، وهدّدت أصحابها بالإخلاء قبل صباح غد، الأحد 9 كانون الثاني.

وأضاف المراسل أن اللجان والدوريات هدّدت أصحاب الأكشاك بالختم بالشمع الأحمر والإزالة الفورية حال مخالفة تعميم الإخلاء.

وأشار المراسل أن اللجان أفصحت عن التعليمات الصادرة لتنفيذ القرار، والتي نصّت على تنفيذه “بالقوة”، موضحين أن التعميم “صارم” ومختلف عن القرارات الصادرة عن المحافظة سابقاً.

وبيّن المراسل أن العشرات من أصحاب الأكشاك، توجّهوا لمقابلة محافظ دمشق في مبنى المحافظة لإيجاد حل يقضي دون الإزالة، مؤكّداً أن المحافظ أفصح بأن القرار صادر عن “وزير الإدارة المحلية”.

وحاول أصحاب الأكشاك مقابلة وزير الإدارة المحلية لطرح الشكوى، إلا أنه رفض استقبالهم بشكل قطعي، كما رفضت مكاتب “الشهداء و”الجرحى” التابعة للقصر الجمهوري، استقبال شكواهم أيضاً بذريعة “ضغط العمل والمواعيد الهامّة”، وفقاً للمراسل.

صاحب أحد الأكشاك في دمشق قال إنه دفع مبلغ يُقدر بنحو 3 ملايين ليرة سورية، بعد إصدار قرار التنظيم و”تهذيب” شكل الأكشاك في دمشق وريفها عام 2018، إضافة لمبلغ 100 ألف ليرة سورية كرسوم للترخيص، مضيفاً: “تحملّنا دفع تلك المبالغ، إلى جانب الإتاوات التي كانت تُدفع لدوريات الجمارك شهرياً، كونه مصدر الرزق الوحيد، والآن حاول البعض دفع مبالغ طائلة للإبقاء على الترخيص لكن دون جدوى”.

ومن جهته، أكّد مصدر في محافظة دمشق لـ “صوت العاصمة” إن التعميم المذكور صدر عن وزير الإدارة المحلية، وسيشمل كافة المحافظات السورية لاحقاً.

وبحسب المصدر فإن تعميم الإدارة المحلية يقضي بإزالة كافة المظاهر “غير اللائقة” من كافة المدن، بما فيها من أكشاك وبسطات وإشغالات للأرصفة.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير