ريف دمشق حملة تطال 20 شاباً في ببيلا ويلدا لتجنيدهم إجبارياً
مدخل بلدة ببيلا في ريف دمشق- صوت العاصمة

ريف دمشق: حملة تطال 20 شاباً في “ببيلا” و”يلدا” لتجنيدهم إجبارياً

قائمة جديدة بأسماء نحو 60 شاباً من أبناء بلدتي “ببيلا” و”يلدا” جنوبي العاصمة

نفّذت دوريات تابعة لفرع الأمن العسكري، اليوم الخميس 6 كانون الثاني، حملة دهم استهدفت فيها عشرات المنازل في بلدتي “ببيلا” و”يلدا” جنوبي العاصمة دمشق.

وقال مراسل صوت العاصمة إن الدوريات داهمت العديد من المنازل في البلدتين، بحثاً عن شبان مطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية في صفوف جيش النظام.

وأضاف المراسل أن الدوريات اعتقلت 21 شاباً من أبناء البلدتين خلال الحملة، بينهم شبان شارفت تأجيلاتهم العسكرية “الدراسية” على الانتهاء، مبيّناً أنهم نُقلوا إلى فرع الأمن العسكري بالعاصمة دمشق.

وأكّد المراسل أن مخاتير بلدتي “يلدا” و”ببيلا” رافقوا الدوريات منذ بداية الحملة، مشيراً إلى أن الحملة لا تزال مستمرة حتى الآن.

وبيّن المراسل أن حملة التجنيد الإجباري جاءت على خلفية إصدار قائمة بأسماء نحو 60 شاباً من أبناء البلدتين المطلوبين لأداء الخدمة العسكرية.

وبحسب المراسل فإن الحملة تزامنت مع تشديد أمني كبير، فرضته الحواجز الأمنية والعسكرية المتمركزة في محيط المنطقة، لاسيما حاجز “ببيلا” الذي طالب جميع المارّة بإبراز الأوراق الثبوتية ووثائق التأجيل الدراسي، إلى جانب البطاقات الجامعية.

ووثّق فريق صوت العاصمة، اقتياد ما لا يقل عن 260 شاباً من أبناء ريف دمشق المتخلفين عن أداء الخدمة العسكرية والإلزامية لتجنيدهم إجبارياً خلال عام 2021، ضمن عدّة حملات نفّذتها استخبارات النظام والشرطة العسكرية.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير