• بحث

ارتفاع أسعار البطاطا في الأسواق بعد منع تصديرها

حصاد العروة الخريفية لا يعني انخفاض الأسعار بشكل كبير

سجّلت البطاطا في الأسواق السورية ارتفاعا ملحوظا بأسعارها، حيث وصل سعر الكيلو الغرام الواحد إلى 2500 ليرة سورية للنوع الجيد في عسال الورد بريف دمشق.

وقال أحد التجار في سوق الهال، إنّ “أسعار البطاطا من النوع الجيد ارتفعت إلى حوالي 2300 ليرة، لأنها قلع جديد من جهة، ولقلة كميتها المتوفرة من جهة أخرى.

كما ارتفع سعر البطاطا المخزنة في البرادات بسبب ارتفاع تكلفة تبريدها نتيجة ارتفاع أسعار المحروقات، وفقا لما نقلت صحيفة الوطن اليوم الثلاثاء 12 تشرين الأول.

ولفتت الصحيفة في تقرير تحت عنوان “البطاطا تغادر موائد الفقراء.. أسعارها أغلى من الفاكهة”!، إلى أنّ الارتفاع المفاجئ جاء بعد قرار اللجنة الاقتصادية بإيقاف تصدير البطاطا اعتبارا من الشهر الجاري ولغاية 15 آ آذار المقبل.

ويوم أمس الإثنين، أرجع رئيس اتحاد غرف الزراعة محمد كشتو الارتفاع الحالي لعدة عوامل منها انتهاء العروة الصيفية والربيعية، وعدم الدخول بموعد حصاد العروة الخريفية.

ولفت كشتو في حديثه لإذاعة شام اف ام المحلية، إلى أن الاعتماد حاليا على بطاط المخزون والبرادات.

لكنّ كشتو شدّد على أنّ بدء حصاد العروة الخريفية في تشرين الثاني المقبل، لا يعني أن الأسعار ستنخفض بشكل كبير.

وأضاف: لا يوجد أي نوع من الخضار في سوق الهال اليوم بسعر أقل من 1000 ليرة سورية.

وتعد البطاطا من أبرز الوجبات التي يعتمد عليها السوريون في ظل استمرار الوضع المعيشي بالتدهور، في ظل أسوأ أزمة اقتصادية تعيشها البلاد.