من شحنة المخدرات التي تم ضبطها ـ رؤيا

الأردن يعلن مقتل أحد مهرّبي المخدرات على حدوده مع سوريا

سادس محاولة تهريب مخدرات من سوريا يعلن عنها الأردن

أعلنت السلطات الأردنية اليوم السبت 7 آب، عن مقتل مهرّبٍ وإصابة آخرين بجروح، خلال إحباط الجيش الأردني لمحاولة تهريب مخدرات قادمة من سوريا، في عملية هي السادسة من نوعها خلال أسبوع.

وقال مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، إن “المنطقة العسكرية الشرقية أحبطت، فجر السبت، محاوله تسلل وتهريب من الأراضي السورية إلى الأراضي الأردنية”.

وأضاف المصر، أنّه “تم تطبيق قواعد الاشتباك مما أدى إلى قتل أحد المهربين وإصابة عدد منهم ولاذ الباقي بالفرار إلى داخل العمق السوري”.

وضبطت السلطات كميات “كبيرة” من المخدرات، ومخازن الذخيرة وجهاز اتصال، حسبما نقل موقع رؤيا الأردني.

وأحبطت السلطات أمس الجمعة محاولة تسلل وتهريب كمية من المخدرات القادمة من سوريا.

وجاء ضبط المحاولة المذكورة، بعد يوم واحد على إحباط عملية تهريب لنحو “نصف مليون” حبة مخدرة، كانت داخل مخابئ سرية في ماكينة صناعية، حاول المهربون إدخالها عبر معبر جابر- نصيب الحدودي، بعد ساعات على افتتاحه.

وأحبطت السلطات الأردنية، محاولتي تهريب لكميات من المواد المخدرة قادمة من الأراضي السورية، يومي الأول والثالث من آب الجاري، ومحاولتين أيضاً آخر أيام تموز الفائت، ضبطت في آخرها 300 ألف حبة من الكبتاغون و 7 أكف من مادة الحشيش، وفقاً لتصريحات مصدر عسكري في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية.

وفي وقت سابق أشار تقرير لصحيفة فاينشال تايمز البريطانية إلى تنامي تجارة المخدرات في سوريا ولبنان، مشيرا إلى أنّ “الحجم الهائل لعمليات ترحيل المخدرات من سوريا يؤدي إلى استنتاج أن نظام بشار الأسد، الذي استعاد السيطرة على ثلثي البلاد، متواطئ في هذه التجارة غير المشروعة”.