• بحث
عبوات مياه معدنية ـ إنترنت

ارتفاع كبير لأسعار المياه المعدنية، و”أبو علي خضر” إلى الواجهة مجدداً

” ازدياد الطلب على عبوات المياه في الأسواق يعود لارتفاع درجات الحرارة وانقطاع التيار الكهربائي”

ارتفعت أسعار المياه المعدنية في أسواق العاصمة دمشق، خلال الأيام القليلة الماضية بشكل ملحوظ، تزامناً مع اختفائها من معظم المحال التجارية والمؤسسات الحكومية، على عكس التصريحات الرسمية التي قالت إن عبوات المياه متوفرة في صالاتها.

وتراوح سعر عبوة المياه المعدنية “بقين” بسعة 1,5 ليتر، بين 1000 إلى 1200 ليرة سورية، فيما وصلت ببعض المناطق إلى 1500 ليرة سورية، فيما بلغ سعر الطرد “6 عبوات” بالجملة إلى 6 آلاف ليرة سورية، خلافاً للتصريحات التي ادعت أن سعره 4200 ليرة سورية فقط.

وظهرت في بعض المحال التجارية وسط العاصمة دمشق، عبوات مياه معدنية لبنانية، ماركة “الصحة”، تزامناً بسعر أقل من سعر المياه المعبئة محلياً، والتي تراوح سعرها بين 600 إلى 800 ليرة سورية للعبوة سعة نصف ليتر.

مصادر خاصة لـ “صوت العاصمة” قالت إن مقربين من “أبو علي خضر” عملوا على إدخال كميات من عبوات المياه اللبنانية إلى أسواق دمشق خلال الفترة الماضية.

وأضافت المصادر أن مدراء معامل تعبئة المياه أطلقوا مناقصات لاعتماد موزعين جدد في دمشق وريفها، بعد رفض تمديد عقود الموزعين والوكلاء المعتمدين، مؤكّدة أن المناقصات رست على موزعين يتبعون لـ “خضر”.

ومن جهتها، صرّحت مدير عام المؤسسة العامة للصناعات الغذائية في وزارة الصناعة “ريم حللي” بأن الإنتاج لم ينخفض في المعامل المحلية، وأن ازدياد الطلب على عبوات المياه في الأسواق يعود لارتفاع درجات الحرارة وانقطاع التيار الكهربائي.

وبحسب حللي فإن المؤسسة تستبعد إجراء دراسة لرفع الأسعار حالياً، كونها تعمل على إعداد دراسة لتكاليف الإنتاج بشكل كامل.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير