• بحث
مذكرة تفاهم بين وزير التربية الإيراني ونظيره السوري في كانون الثاني 2020 ـ سانا

ما حقيقة إدراج النظام السوري للغة الفارسية في المنهاج الدراسي؟

قبل أكثر من عام أوصى وزير التربية الإيراني بتعلم الفارسية في سوريا

ذكرت وسائل إعلام محلّية وعربية، أنّ النظام السوري أدرج اللغة الفارسية مادةً اختيارية ضمن مناهجه الدراسية.

ونشر موقع “العربية نت” الأسبوع الماضي تقريراً تحت عنوان “تنافس روسي ـ إيراني في سوريا يقتحم كل المجالات“.

وجاء في التقرير أنّ اللغة الفارسية أُدرجت مادة اختيارية ثانية في المناهج الدراسية منذ أواخر كانون الثاني.

لكنّ مصادر في وزارة التربية بحكومة النظام السوري نفت إدراج الفارسية في المنهاج بحسب ما نقلت منصّة تأكد.

وذكرت المنصة نقلاً عن “أحد موجّهي اللغات في دمشق”، أنّ اللغات المعتمدة في المناهج السورية بدءاً من الصف الأول وحتى السادس، هي العربية والانجليزية، وفي الصفوف التالية أُضيفت الفرنسية ومن ثم الروسية”.

ولم يصدر أي قرار رسمي بشأن إدراج اللغة الفارسية في المنهاج الدراسي السوري.

وفي مطلع العام الماضي، زار وزير التربية والتعليم الإيراني محسن حاجي ميرزائي دمشق، موقّعاً مذكرة تفاهم مع نظيره السوري.

وأشار الوزير حينها إلى “أهمية إدراج اللغة الفارسيَّة بالنظام التعليمي في سوريا لتعميق وترسيخ أوجه التعاون المشترك”، بحسب سانا.

وافتتحت جامعة دمشق قسماً للغة الفارسية في كلية الآداب عام 2005، كما أنّ اللغة الفارسية مدرجة كمادة اختيارية إلى جانب العبرية في قسم اللغة العربية قبل عام 2011.