• بحث
الدفاعات الجوية تحاول التصدّي للغارات الإسرائيلية ـ سانا

ما حقيقة استهداف مطار المزة العسكري والبحوث العلمية في جمرايا؟

مصادر صوت العاصمة تحدّد المواقع التي طالها القصف الإسرائيلي

تداولت وسائل إعلام محلية، أنباء تفيد باستهداف العديد من المواقع في محيط العاصمة دمشق، خلال الغارات التي شنتها الطائرات الإسرائيلية مساء أمس الثلاثاء 8 حزيران.

وقالت وسائل الإعلام إن الغارات الإسرائيلية استهدفت مطار المزة العسكري، ومركز البحوث العلمية في جمرايا بريف دمشق، ومقرات تابعة للفرقة الرابعة في منطقة “الصبورة”، وأخرى قالت إنها استهدفت مواقع تابعة للنظام قرب مطار الضمير العسكري في القلمون الشرقي.

مصادر خاصة نفت لـ “صوت العاصمة” جميع الأنباء المتداولة حول استهداف النقاط المذكرة، مؤكّدة أن الغارات استهدفت محيط مطار دمشق الدولي، ونقطة تابعة لميليشيا حزب الله اللبناني في منطقة “معرونة” قرب مدينة صيدنايا بالقلمون الغربي.

وبيّنت المصادر أن أصوات الانفجارات التي سُمعت في معظم أنحاء مدينتي التل والهامة، ناجمة عن انفجار صواريخ الدفاع الجوي التي أطلقتها قوات النظام السوري أثناء الاستهداف.

وبحسب المصادر فإن أصوات الانفجارات التي سُمعت في العاصمة دمشق، نجم اثنين منها عن استهداف محيط مطار دمشق الدولي، وانفجارات أخرى نجمت عن إطلاق المضادات الجوية التابعة للنظام، بما فيها بطارية الدفاع الجوي الموجودة في مطار المزة العسكري.

واستهدفت المقاتلات الإسرائيلية، مساء أمس الثلاثاء 8 حزيران، موقعين تابعين للقوات الإيرانية في محيط مطار دمشق الدولي بغارتين جويتين، وأخرى استهدفت فيها موقعاً لميليشيا حزب الله اللبناني في منطقة “معرونة” في القلمون الغربي، فيما استهدفت الطائرات عدّة مواقع أخرى في محافظة حمص والساحل السوري.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير