• بحث
صورة للأسد أسقطتها الرياح في ساحة القصور بدمشق - تعبيرية (صوت العاصمة)

اعتقالات على خلفية تمزيق صور للأسد في كشكول ودويلعة

تمزيق 3 صور كبيرة للأسد وطلاء أخرى باللون الأحمر شرقي دمشق

علم موقع صوت العاصمة من مصادر محلية في مناطق دويلعة وكشكول شرق دمشق، أن استخبارات النظام اعتقلت خلال الأيام الماضية 6 أشخاص من أبناء الغوطة الشرقية، المقيمين في دويلعة وكشكول، على خلفية اتهامات وُجهت لهم بتمزيق صور لرأس النظام السوري بشار الأسد.

وقال شهود عيان لـ صوت العاصمة: إن استخبارات النظام نفذت حملات دهم استهدفت عدة منازل، بعد إجراء تحقيقات مع عناصر اللجان الشعبية، وعناصر الحواجز العسكرية المسؤولة عن الأحياء التي جرت فيها عمليات التمزيق.

وأكدت مصادر مقربة من اللجان الشعبية في المنطقتين، أن خلافاً كبيراً جرى بين قيادات اللجان والجهات الأمنية المسؤولة عن المنطقة، على خليفة ما حدث، وسط اتهامات للجان الشعبية بإهمال المهام الموكلة إليهم، خاصة وأن إحدى الصور التي جرى تمزيقها لا تبعد عن أحد الحواجز سوى 100 متر فقط.

ووفقاً للمصادر فإن ثلاث صور كبيرة للأسد جرى تمزيقها بالكامل، وطلاء صور أخرى باللون الأحمر، خلال حملة نفذها مجهولون.

وتعيش عدة مناطق بريف دمشق حالة من التوتر الأمني، على خلفية حراك شعبي مناهض للأسد، والانتخابات التي يخوضها، والتي ستمكنه من حكم البلاد لسبع سنوات إضافية.

وشهدت مناطق وادي بردى عمليات بخ على الجدران، بعبارات خطّها أبناء المنطقة، رفضاً لترشح الأسد للانتخابات الرئاسية.

كذلك شهدت بلدة بيت جن بريف دمشق الغربي، كتابات على جدران المنطقة، وتوزيع منشورات تُطالب بالمعتقلين، وتُخوّن القائمين على حملات الانتخاب من أبناء البلدة.

بلدة كناكر بريف دمشق الغربي ايضاً، شهدت بدورها عملية قطع للطرقات بالإطارات المشتعلة خلال اليومين الماضيين، وسط مطالبات بإطلاق سراح المعتقلين.

ويخوض الأسد معركة انتخابية وُصفت بالهزلية، مع اثنين من المرشحين داخل مناطق سيطرته، مع غياب تام للمعارضة السياسية.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير