بلدة الأشعري في الغوطة الشرقية ـ أرشيف صوت العاصمة

الفرقة الرابعة تؤجّر أراضي المهجرين في الغوطة الشرقية

50 ألف ليرة قيمة الإيجار الموسمي للدونم الواحد، والساعة الواحدة لمضخات الري بـ 2000 ليرة

بدأت حواجز الفرقة الرابعة المتمركزة في الغوطة الشرقية، مع بداية الموسم الزراعي، بتأجير الأراضي الزراعية العائدة ملكيتها لأبناء المنطقة المهجرين نحو الشمال السوري.

وقال مراسل صوت العاصمة إن حواجز “الرابعة” تعمل على تأجير مساحات واسعة من الأراضي الزراعية التي صادرتها عقب سيطرتها على المنطقة مطلع نيسان 2018، بذريعة عودة ملكيتها لـ “إرهابيين” بحسب زعمها.

وأضاف المراسل أن عملية تأجير الأراضي الزراعية تتم عبر الاتفاق مع فلاحين في المنطقة على استثمارها بشكل “موسمي”، مؤكداً أنها تتقاضى مبلغ 50 ألف ليرة سورية للدونم الواحد في الموسم.

وأشار المراسل إلى أن عمليات تأجير الأراضي الزراعية ليست محصورة بالفرقة الرابعة فقط، لافتاً إلى أن بعض الأراضي الزراعية توزعت على تشكيلات تابعة للأمن العسكري، وعمدت على تأجيرها بالطريقة ذاتها.

وبيّن مراسل الموقع أن مجموعات عسكرية تابعة لجيش النظام، قامت بسرقة مضخات المياه المستخدمة في ريّ المحاصيل الزراعية من البساتين والمزارع، وعملت على تأجيرها للمزارعين بمبلغ 2000 ليرة سورية للساعة الواحدة.

وبحسب المراسل فإن المجموعات ذاتها توفر مادة المازوت للراغبين باستئجار مضخات الري بسعر ألف ليرة سورية لليتر الواحد، موضحاً أنها أضافت عجلات للمضخات المسروقة لسهولة نقلها من منطقة لأخرى.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير