• بحث
الأمن السياسي يُلاحق أبناء مدينة التل لتجنيدهم إجبارياً
مدينة التل في ريف دمشق- صوت العاصمة

الأمن السياسي يُلاحق أبناء مدينة التل لتجنيدهم إجبارياً

تزامنت مع استنفار للأمن السياسي على مداخل ومخارج المدينة، إضافة لتسيير دوريات في أحيائها

أطلقت دوريات تابعة لفرع الأمن السياسي، أمس الثلاثاء 5 كانون الثاني، حملة دهم طالت ستة من أبناء مدينة التل في ريف دمشق الغربي، المطلوبين لأداء الخدمة العسكرية في جيش النظام.

وقال مراسل صوت العاصمة إن الدوريات ركّزت حملتها في منطقتي “وادي حنونة” و”بيدر السلطاني” في المدينة، واستهدفت فيها العديد من المنازل والمحال التجارية.

وأضاف المراسل أن الأمن السياسي اعتقل ستة شبان من أبناء المدينة المطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية في جيش النظام، خلال الحملة التي استمرت قرابة الساعتين.

وأشار المراسل إلى أن الحملة ترافقت مع استنفار للأمن السياسي على مداخل ومخارج المدينة، إضافة لتسيير دوريات في شارعي “الوسعة” و”الكورنيش”، لافتاً إلى أن الدوريات أخضعت عشرات المارة لعملية الفيش الأمني بعد التحقيق من وثائق الخدمة والتأجيل العسكري.

وجاءت حملة الأمن السياسي أمس، استكمالاً للحملة التي أطلقها الفرع ذاته خلال الشهر الفائت، واعتقل خلالها خمسة شبان في العشرين من كانون الأول، وثلاثة آخرين في الثاني عشر من الشهر ذاته، بهدف تجنيدهم إجبارياً.

ووثّق فريق صوت العاصمة، تجنيد 694 شاباً من أبناء دمشق وريفها في جيش النظام خلال عام 2020، عبر 39 حملة أمنية أطلقتها استخبارات النظام والشرطة العسكرية.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير

x