• بحث
وفاة اثنين من أبناء ريف دمشق جراء إصابتهما بفيروس كورونا في السعودية وليبيا
انترنت

وفاة اثنين من أبناء ريف دمشق جراء إصابتهما بفيروس كورونا في السعودية وليبيا

بينهما طبيب من أبناء القلمون الشرقي، وآخر سُجّل الضحية الثالثة بين أفراد عائلته

توفي مغتربان سوريان، خلال الأسبوع الفائت، جراء إصابتهما بفيروس كورونا، بينهما طبيب من أبناء القلمون الشرقي، وآخر من أبناء مدينة التل سُجّل الضحية الثالثة بين أفراد عائلته.

ونعى أهالي بلدة الناصرية في القلمون الشرقي، أمس الجمعة 18 كانون الأول، الطبيب “عبده جبارة” البالغ من العمر 42 عاماً، والذي توفي في العاصمة السعودية الرياض.

وقال مراسل صوت العاصمة إن الطبيب “جبارة” أُصيب بالفيروس قبل قرابة الأسبوعين، أثناء عمله في أحد مشافي الرياض، مشيراً إلى أنه نُقل إلى مشفى الملك فهد بعد تردي حالته الصحية.

وأشار المراسل إلى أن “جبارة” الإخصائي في طب الطوارئ، يعمل ضمن الكادر الطبي لمشفى “عناية العائلة” في الرياض، مؤكداً أنه عُيّن رئيساً لقسم الطوارئ.

أهالي مدينة التل بريف دمشق، نعوا الأسبوع الفائت “يحيى نجمة” المنحدر من مدينة التل، والبالغ من العمر 43 عاماً، في العاصمة الليبية “طرابلس” حيث يُقيم.

وبيّن مراسل صوت العاصمة أن “نجمة” نُقل إلى أحد مشافي طرابلس الليبية قبل أيام، جراء تردي حالته الصحية متأثراً بمضاعفات الفيروس.

وسُجّل “يحيى” الضحية الثالثة لفيروس كورونا بين أفراد عائلته المقيمين في ليبيا، بعد وفاة والده “عبد الفتاح نجمة” البالغ من العمر 80 عاماً، الذي توفي بعد ثلاثة أيام على وفاة زوجته “سميرة جاموس” المنحدرة من المدينة ذاتها، واللذين توفيا جراء إصابتهما بفيروس كورونا.

ووثّق فريق صوت العاصمة، وفاة 46 لاجئاً ومغترباً سورياً، جراء إصابتهم بفيروس كورونا، منذ ظهور الفيروس حتى مطلع تشرين الأول 2020، بينهم 13 توفوا في تركيا، و12 في المملكة العربية السعودية، و6 في دول الخليج العربي، وثلاثة في كل من الولايات المتحدة الأمريكية وإيطاليا، واثنين في كل من ألمانيا واسبانيا وروسيا، وواحد في إسكتلندا وأرمينيا واليمن.

وتجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا في مختلف دول العالم الـ 76,103,277 شخصاً، توفي منهم 1,683,314 شخصاً، في حين تماثل 53,364,343 منهم للشفاء، وفقاً للإحصائيات الأخيرة.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير

x