• بحث
الشبكة السورية اعتقال 3353 ومقتل 857 من الكوادر الطبية في سوريا
AFP

“الشبكة السورية”: اعتقال 3353 ومقتل 857 من الكوادر الطبية في سوريا

غالبية القتلى والمعتقلين والاعتداءات على المنشآت الطبية كانت على يد النظام السوري وحليفيه

وثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 857 شخصا من الكوادر الطبية، واعتقال وإخفاء 3353 آخرين، غالبيتهم على يد النظام السوري، خلال الفترة الممتدة من آذار 2011 إلى أيلول 2020.

ووفقا للتقرير الصادر يوم الخميس 17 من أيلول، فإنّ 862 مركزا طبيا تمّ استهدافها خلال الفترة ذاتها، منها 88% استهدفت “عمدا” من قبل النظام وحليفيه الروسي والإيراني.

وحسب بيانات الشبكة، فإنّ قوات النظام قتلت 652 شخصا من الكوادر الطبية، بينهم 84 قضوا تحت التعذيب، ثلاثة منهم ظهرت صورهم في مجموعة صور قيصر، في حين سجّل النظام في السجل المدني، 9 منهم متوفين.

وقتلت القوات الروسية 69 شخصاً من الكوادر الطبية، ليكون إجمالي الكوادر الطبية ممن قتلهم النظام والقوات الروسية 721 شخصا.

وقتل تنظيم “داعش” 36 شخصا، فيما قتلت “هيئة تحرير الشام” اثنين من الكوادر الطبية، بينما قتلت قوات “الجيش الوطني” 29 شخصا  بينهم 2 قضوا بسبب التعذيب.

وذكر التقرير أنّ ميليشيا “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، قتلت 6 من الكوادر الطبية أحدهم قضى تحت التعذيب، فيما قتلت قوات التحالف الدولي 13 من الكوادر الطبية، بينما قتل 50  شخصا من الكوادر الطبية على يد جهات أخرى وفقا للتقرير.

واعتقل النظام 3327 من أصل 3353، شخصا من الكوادر الطبية، لا يزالون قيد الاعتقال أو الإخفاء القسري على يد الأطراف الرئيسية الفاعلة.

وسجّل العام 2012 أعلى حصيلة للضحايا البالغ عددهم 158 شخصا، تلاه عام  2014 بتسجيل 147 ضحية.

  ووثّق التقرير ما لا يقل عن 751 حادثة اعتداء على منشآت طبية، على يد النظام وروسيا، فيما فيما نفَّذ تنظيم داعش 19 اعتداء، والتحالف الدولي 16 اعتداء، بينما سجّلت 15 حادثة على يد المعارضة المسلحة/ “الجيش الوطني”، و4 حالات على يد ميليشيا “قسد”، وحالتين على يد “هيئة تحرير الشام”، وواحدة على يد الحزب الإسلامي التركستاني، و54 حالة على يد جهات أخرى.

 وسجّل العام 2016 أعلى حصيلة اعتداءات على المنشآت الطبية، تلاه عام 2015 الذي شهد دخول القوات الروسية رسميا في الحرب السورية إلى جانب النظام.

 وشدّد التقرير على أنّ  “استهداف النظام السوري للقطاع الطبي كان متعمداً وعلى نحو استراتيجي ومنذ الأيام الأولى”. وأعربت الأمم المتّحدة في وقت سابق من العام الماضي، عن قلقها من استهداف المنشآت الطبية في سوريا، مشيرة إلى أنها تبدو متعمّدة من قبل قوات تابعة للنظام.

x