• بحث
تضمّنت آلية جديدة لتوزيع الخبز.. حكومة النظام تصدر مجموعة قرارات
ازدحام أمام مخبز ابن العميد في ركن الدين في دمشق ـ صوت العاصمة

تضمّنت آلية جديدة لتوزيع الخبز.. حكومة النظام تصدر مجموعة قرارات

حدّدت الحكومة أسعار 20 مادة أساسية وفق تكاليف الإنتاج

أصدر مجلس الوزراء في حكومة النظام السوري، مجموعة قرارات من ضمنها الموافقة على تنفيذ آلية جديدة لتوزيع الخبز بدءاً من الأسبوع المقبل.

وذكر الموقع الرسمي لمجلس الوزراء أمس الثلاثاء  15 أيلول، أنّه تمّت الموافقة على “الآلية الجديدة لتوزيع الخبز عبر البطاقة الالكترونية ابتداءً من الأسبوع القادم بما يتناسب مع عدد أفراد الأسرة”.

وتشهد العاصمة وريفها أزمة خبز تمثّلت بازدحام كبير على الأفران في ظل انتشار فيروس كورونا، دون مراعاة التباعد الاجتماعي.

وتحدّث الوزراء في جلستهم الأسبوعية عن السعي لتحقيق ما أسموه “عدالة توزيع المواد والمنتجات ومكافحة التهريب لاسيما المواد المدعومة واتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين وإحالتهم إلى القضاء مع التشدد في مراقبة الأسواق”.

وحدّد المجلس أسعار 20 مادة أساسية وفق تكاليف الانتاج الحقيقية، مع إلزام الفعاليات التجارية بالتقيّد في نشرة الأسعار الصادرة عن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، بالإضافة إلى “التوسع بتجربة الأسواق الشعبية وإيصال السلع والمنتجات من المنتج إلى المستهلك”.

وكلّف المجلس وزارتي الزراعة والاقتصاد بتقديم المحفزات لتأمين حاجة السوق المحلية من السماد للموسم الزراعي المقبل وتفعيل دور القطاع الخاص في هذا المجال.

كما طلب من وزارتي الصحة والتربية تشكيل فرق عمل على مستوى كل محافظة للقيام بجولات ميدانية على المدارس للتأكد من الالتزام بالإجراءات الاحترازية المتّبعة لمكافحة فيروس كورونا.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً تظهر ازدحاما في الشعب الصفية بعدد من المدارس في العاصمة دمشق، بالإضافة إلى اتّساخ دورات المياه، وعدم توفّر صابون المغاسل والمياه النظيفة.

وتوجّه 3 ملايين و 800 ألف طالب إلى مدارسهم صباح الأحد الماضي في أول أيام العام الدراسي الجديد، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية “سانا”، وسط “اتّخاذ الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا”.

وتضمّنت القرارات عودة الرحلات الجوية إلى “وضعها الطبيعي عبر مطار دمشق الدولي، بدءا من الأول من تشرين الأول المقبل.