• بحث
القتيل يزن جمعة - فيس بوك

مقتل شاب في حي المزرعة وسط دمشق على يد “استخبارات النظام”

قضى الشاب “يزن جمعة” صباح الجمعة 31 تموز، أول أيام عيد الأضحى، أمام منزله الكائن في حي المزرعة، بعد أن أطلق عناصر المفرزة الأمنية، التابعة لفرع الأربعين (أمن دولة) النار عليه بشكل مباشر.

وقالت والدة القتيل بطلة ألعاب القوى السورية “هالة المغربي” إن عناصر المفرزة الأمنية في حي المزرعة، وسط دمشق، أطلقوا النار على ابنها خلال قيادته سيارته صباح أول أيام العيد.

ورجحّت والدة القتيل عبر منشور لها في “فيس بوك” أن يكون ابنها قد “تشاكل” مع عناصر المفرزة الواقعة بالقرب من حديقة الشلال، خلف مصرف سوريا المركزي، قبل أن يقوموا بإطلاق النار عليه بشكل مباشر.

مصادر أهلية في حي المزرعة قالت لـ صوت العاصمة: إن القتيل كان على خلاف قديم مع عناصر الحاجز والضابط المسؤول عليه، مُرجحة أن يكون السبب الرئيسي وراء مقتله.

وطالبت والدة القتيل عبر صحفتها على فيس بوك، رأس النظام السوري، وجيشه، وفروعه الأمنية، بمعرفة القاتل ومحاكمته، وقالت في منشور آخر لها، أن “الجهات المختصة” القت القبض على قتلة الشباب، دون أن تُحدد هويتهم فيما إن كانوا مُجندين أو ضباطاً.

وينحدر القتيل من بلدة حوش عرب، وهو ابن مُدرب ألعاب القوى، عبد الكريم جمعة، وبطلة ألعاب القوى هالة المغربي.

وعُرف يزن وعائلته منذ سنوات بموالاتهم لنظام الأسد، الذي وصل إلى حد “التشبيح”، إلا أن القتيل لا يملك أي صفة عسكرية ولا يتبع لأي ميليشيا موالية.