• بحث
الأمن السياسي يعتقل اثنين من أبناء مدينة التل بريف دمشق
مدينة التل في ريف دمشق- صوت العاصمة

الأمن السياسي يعتقل اثنين من أبناء مدينة التل بريف دمشق

اعتقل عناصر تابعون لفرع الأمن السياسي، أمس الاثنين 27 تموز، اثنين من أبناء مدينة التل بريف دمشق الغربي، من المطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية.

مراسل صوت العاصمة في مدينة التل قال إن حاجز “البانوراما” المتمركز وسط المدينة، والتابع للأمن السياسي، اعتقل الشابين أثناء مرورهما عبر مساء أمس، مشيراً إلى أنهما من المتخلفين عن الالتحاق بجيش النظام لأداء خدمتهما العسكرية.

وأضاف المراسل أن الحواجز الأمنية المتمركزة في محيط المدينة ووسطها، فرضت حالة تشديد أمني كبيرة يوم أمس، أخضعت خلالها جميع المارة لعمليات الفيش الأمني، وسط عمليات تفتيش دقيقة للسيارات.

ودوريات أخرى تتبع للفرع ذاته، أقامت حواجزاً مؤقتة في شارع الكورنيش ووادي حنونة داخل المدينة، وأجرت عمليات تفييش للشبان، بحثاً عن مطلوبين للخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، بحسب المراسل.

استخبارات النظام اعتقلت العشرات من أبناء مدن وبلدات ريف دمشق الغربي والغوطة الشرقية خلال الفترة القصيرة الماضية، معظمهم من المطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، بهدف تجنيدهم إجبارياً وزجهم على جبهات ريفي إدلب واللاذقية شمالي سوريا.

ووثَّق فريق صوت العاصمة 119 حالة اعتقال نفَّذتها استخبارات النظام وحواجزه العسكرية في دمشق ومحيطها منذ مطلع آذار الفائت، بينهم عدد من عناصر التسويات والمطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، إضافة لعدد من النساء بتهم التواصل الهاتفي مع مطلوبين للنظام السوري، وشبان آخرين بقضايا قالت استخبارات النظام أنها تتعلق بـ “الإرهاب”، ليرتفع عدد المعتقلين من أبناء دمشق وريفها إلى 649 منذ مطلع عام 2020، بعد توثيق 530 حالة اعتقال خلال شهري كانون الثاني وشباط من العام الجاري.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير