لقطة بعيدة لمطار دمشق الدولي توضح المقرات التي جرى استهدافها مؤخراً - صوت العاصمة

غارات إسرائيل استهدفت مقراً للتنسيق بين حزب الله والحرس الثوري قرب دمشق

نشرت شبكة Aurora Intel المختصة بنشر وتحليل أخبار منطقة الشرق الأوسط، تغريدات عبر حسابها في تويتر، حملت صوراً لمقرات استهدفتها الغارات الإسرائيلية خلال الهجوم الأخير على دمشق.

وقالت الشبكة إن الهجوم استهدف مقر تنسيق بين الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني، في محيط مطار دمشق الدولي.

وتُظهر الصور المنشورة دماراً واسعاً في بناءين اثنين، أحدهما بالقرب من فندق المطار والآخر بالقرب من المدرجات المخصصة لهبوط الطائرات.

مستودع تخزين مؤقت لميليشيات إيران بالقرب من فندق مطار دمشق الدولي بعد تعرضه للقصف الاسرائيلي

وأشار المصدر إلى أن الأبنية التي جرى استهدافها هي الوحدة 190 التابعة للحرس الثوري الإيراني، والوحدة 108 التابعة لحزب الله اللبناني، وهي وحدات عسكرية لتنسيق نقل العتاد إلى سوريا عبر مطار دمشق الدولي.

وكشفت مصادر عسكرية خاصة لـ صوت العاصمة طبيعة المواقع التي استهدفتها إسرائيل خلال غاراتها مساء الاثنين، 20 تموز، في دمشق ومحيطها.

وقالت المصادر إن إسرائيل استهدفت شحنة جرى تفريغها مؤخراً في مستودعات تتبع للفرقة الأولى بين حرجلة والكسوة.  

وأضاف: الشحنة وصلت عبر طائرة من طراز Boeing 747 تتبع لشركة ” قسم Qeshm Fars Air وصلت إلى دمشق قبل 24 ساعة من الضربات الإسرائيلية، قادمة من طهران، ولم يتسنى للمصدر تحديد طبيعة الشحنة التي جرى تفريغها.

مستودع تحزين مؤقت للميليشيات الإيرانية بالقرب من مدرج الطائرات في مطار دمشق الدولي بعد تعرضه للقصف الاسرائيلي

وتابع فريق صوت العاصمة، حركة الطائرة المذكورة عبر مواقع الملاحة الجوية، وتبيّن أنها حطت في دمشق صباح 19 تموز الجاري، لتُغادر عائدة إلى طهران بعد ساعات، جرى خلالها تفريغ شحنات من الأسلحة والذخائر، نُقلت مباشرة إلى مواقع في محيط مطار دمشق الدولي، ومنها إلى الفرقة الأولى، حيث جرى استهداف مواقع التفريغ، التي يُعتقد انها كانت لا تزال تحمل جزء من الشحنة، ومواقع أخرى حيث نُقلت الشحنة في محيط الكسوة.

وشملت الغارات الإسرائيلية مواقع أخرى للنظام السوري في تل المانع غرب دمشق، ومقر قيادة الفرقة الأولى، ومواقع للدفاع الجوي تتبع للنظام السوري والميليشيات الإيرانية.