• بحث
غلاء أسعار "غير مبرر" في كلية الهمك بدمشق
انترنت

غلاء أسعار “غير مبرر” في كلية الهمك بدمشق

يواجه الطلاب في كلية “الهمك” منذ أيام، انقطاعاً في المياه الصالحة للشرب، إضافة لـ “موجة غلاء” في أسعار الخدمات التي تقدمها مرافق الجامعة، بما فيها المقاصف والأكشاك.

وقال مراسل “صوت العاصمة” إن أسعار “تصوير الأوراق” شهدت ارتفاعاً “غير مفهوم”، حيث وصل سعر تصوير الورقة الواحدة إلى 25 ليرة، وسعر تصوير المحاضرة المؤلفة من “50 صفحة” إلى ألف ليرة سورية.

وأضاف المراسل أن المياه مقطوعة داخل الأبنية، تزامناً مع ارتفاع في درجات الحرارة، وهو ما يدفع الطلاب لشراء قنينة المياه الصغيرة بسعر 250 ليرة، منوهاً إلى أنه يوجد برادات مياه داخل الأبنية، لكنها فارغة.

وأشار إلى تكثيف المحاضرات المقررة، إلى درجة أن بعض المواد التي تحتاج عادة إلى 20 محاضرة، يتم إعطائها حالياً ضمن 8 محاضرات فقط.

وشددت الهيئة الإدارية في كلية “الهمك” بوقت سابق، إجراءات الوقاية الخاصة بفيروس كورونا المستجد، وذلك بعد ظهور المسحة الطبية التي أُجريت لأحد العاملين في بقالية “رغد”، والمعروفة بـ “كشك” الجامعة.

وقال أحد طلاب الكلية لـ “صوت العاصمة” حينها، إن الهيئة اتخذت إجراءات مشددة بعد ظهور “المسحة”، التي لم يُعلن عن نتيجتها، حيث مُنع أي طالب من دخول الكلية دون ارتداء الكمامة، لدرجة أنه تم توزيع الكمامات على من لا يملكونها عند باب الكلية الرئيسي.

ونوه المصدر إلى أن المراقبين في الهيئة الإدارية تجولوا داخل الكلية، وفي المدرجات، للتأكد من التزام الطلاب بالتباعد الاجتماعي، وقياس درجات الحرارة، مع التنبيه على ضرورة عدم إزالة الكمامة تحت أي ظرف.

وسبق وأن أصدرت “الهيئة” قراراً يقضي بوجوب ارتداء الطلاب للكمامات حين دخولهم الكلية، وشددت على أنه يمنع على أي طالب الخروج من السكن الجماعي، المجاور للكلية، دون ارتدائها.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير