• بحث
النظام يعتقل نجل أبرز أعضاء لجنة المصالحة في كناكر بريف دمشق
بلدة كناكر في ريف دمشق- صوت العاصمة

النظام يعتقل نجل أبرز أعضاء لجنة المصالحة في كناكر

اعتقلت استخبارات النظام، قبل يومين، نجل أحد أعضاء لجنة المصالحة في بلدة كناكر بريف دمشق الغربي، أثناء تواجده في محافظة القنيطرة.

مراسل صوت العاصمة قال إن دورية تابعة للأمن الجنائي، اعتقلت الشاب “أحمد” نجل عضو لجنة المصالحة في بلدة كناكر “عصام زينة”، في مدينة “خان أرنبة” في القنيطرة، أثناء عودته إلى البلدة.

وأضاف المراسل أن اعتقال “أحمد زينة” البالغ من العمر 21 عاماً، جاء بتهمة تخلفه عن الالتحاق في صفوف جيش النظام لأداء خدمته العسكرية الإلزامية.

واعتقلت دورية تابعة لفرع الأمن العسكري، مطلع آذار الفائت، الشاب “سعيد مستو” نجل رئيس لجنة المصالحات في مدينة قدسيا بريف دمشق “الشيخ عادل مستو”، أحد أبرز المسؤولين عن اتفاق التسوية والتهجير في المدينة، من داخل فرع المرور في العاصمة دمشق، أثناء استخراجه أوراق ووثائق شخصية، موجهة له تهم المشاركة بالعمليات العسكرية ضد النظام، والقتل العمد، إلى جانب تهمة خطف ضباط وعناصر تابعين للنظام بين عامي 2014- 2016، وهو ما أقرَّ به بعد قرابة الأسبوع على التحقيق، ونُقل إثر اعترافاته إلى سجن صيدنايا العسكري المعروف باسم “المسلخ البشري”.

اعتقال “مستو” المتطوع في صفوف ميليشيا محلية تابعة للواء 101 حرس جمهوري، واللاعب الأبرز في إدخال المواد الغذائية والطبية والمحروقات إلى المنطقة فترة حصارها، بموجب اتفاق تجاري عقده مع النقيب “حسين” المسؤول عن حاجز الأمن السياسي المتمركز على مدخل المدينة آنذاك، جاء على خلفية اعتراف القيادي السابق في “لواء شهداء العاصمة” المعارض، “أحمد البوشي” الملقب بـ “القشقي” الذي اعتقلته استخبارات النظام العام الفائت، بتهم مطابقة لتلك التي واجهها الأول، بمشاركة “مستو” في تلك العمليات.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير