• بحث
الأمن العسكري يعتقل أحد أبناء بلدة كناكر بريف دمشق
بلدة كناكر في ريف دمشق الغربي- صوت العاصمة

الأمن العسكري يعتقل أحد أبناء بلدة كناكر بريف دمشق

اعتقل حاجز عسكري يتبع للأمن العسكري، أمس الثلاثاء 16 حزيران، أحد أبناء بلدة كناكر بريف دمشق الغربي، بتهمة التخلف عن السوق لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية.

مراسل صوت العاصمة قال إن حاجز “الفرع القديم” في مدينة سعسع، اعتقل الشاب “أحمد خريوش” البالغ من العمر 25 عاماً، وتم سوقه إلى مقر فرع سعسع التابع للأمن العسكري في المدينة ذاتها.

وأضاف المراسل أن الاعتقال جاء بتهمة التخلف عن الالتحاق بصفوف جيش النظام لأداء خدمته العسكرية الإلزامية، مؤكداً أن فرع سعسع لم يسلم الشاب للشرطة العسكرية حتى الآن.

وأشار المراسل إلى أن “خريوش” تقدم قبل أيام بطلب تأجيل دراسي في شعبة تجنيد قطنا، المسؤولة عن ملف التعبئة في بلدته، إلا أنها جاءت بالرفض دون توضيح السبب.

استخبارات النظام لا تزال تواصل حملات الدهم والاعتقال في مختلف مدن وبلدات ريفي دمشق الشرقي والغربي، بحثاً عن مطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية.

وأطلقت دورية مؤلفة من 4 سيارات نوع “جيب” تابعة للشرطة العسكرية، في العاشر من حزيران الجاري، حملة اعتقالات طالت 15 شاباً من أبناء مدينة دوما في الغوطة الشرقية، المتخلفين عن الالتحاق في صفوف جيش النظام، لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية.

وجاءت حملة اعتقالات الشرطة العسكرية في دوما، بعد يومين على إطلاق عملية دهم تركزت في حديقة البلدية ومنتزه “طيور الجنة” ومطعم الكورنيش في المدينة، أطلقتها دوريات تابعة لمركز شرطة دوما، واعتقلت خلالها قرابة الـ 30 شاباً من أبناء المدينة المطلوبين للتجنيد الإجباري.

واعتقلت دوريات مشتركة بين الأمن الجنائي، وقسم شرطة المدينة، الأسبوع الفائت، 22 شاباً من أبناء دوما المطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية، خلال حملة تركزت بالقرب من جسر مسرابا وساحة الغنم، وفي محيط مسجد حسيبة وسوق الجلاء الشعبي.

ووثَّق فريق صوت العاصمة 119 حالة اعتقال نفَّذتها استخبارات النظام وحواجزه العسكرية في دمشق ومحيطها منذ مطلع آذار الفائت، بينهم عدد من عناصر التسويات والمطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، إضافة لعدد من النساء بتهم التواصل الهاتفي مع مطلوبين للنظام السوري، وشبان آخرين بقضايا قالت استخبارات النظام أنها تتعلق بـ “الإرهاب”، ليرتفع عدد المعتقلين من أبناء دمشق وريفها إلى 649 منذ مطلع عام 2020، بعد توثيق 530 حالة اعتقال خلال شهري كانون الثاني وشباط من العام الجاري.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير