• بحث
انترنت

الأمن العسكري يعتقل اثنين من أبناء المقيليبة بريف دمشق الغربي

أجرت دوريات تابعة للأمن العسكري، الجمعة 24 نيسان، مداهمات استهدفت عدداً من المنازل والمحال التجارية في بلدتي المقيليبة والطيبة بريف دمشق الغربي، واعتقلت خلالها اثنين من أبناء المنطقة.

مصادر صوت العاصمة قالت إن مفرزة الأمن العسكري في الكسوة، داهمت منزل أحد أبناء بلدة المقيليبة، وأجرت عمليات حفر استمرت قرابة الساعتين، بحثاً عن مخابئ أسلحة دفنتها فصائل المعارضة قبل خروجها من المنطقة بحسب ادعائها.

وأكَّدت المصادر أن الدوريات فشلت بالعثور على أي مخبأ للأسلحة والذخائر في المنزل المذكور، مشيرةً إلى أنها اعتقلت صاحبه واقتادته إلى مقر المفرزة في الكسوة.

وأشارت المصادر إلى أن الدوريات داهمت أحد المحال التجارية المجاورة للمنزل في البلدة ذاتها، واعتقلت صاحبه على الفور، في حين داهمت أخرى منزل أحد قياديي فصائل المعارضة سابقاً في بلدة الطبية، دون التمكن من إلقاء القبض عليه.

عناصر الأمن العسكري أجروا مداهمتهم عبر أربع سيارات مدنية خاصة، وعلى رأسهم المدعو “أبو الزين” عنصر الدراسات لمسؤول عن المنطقة، و”أبو مقداد” أحد أبرز عناصر الأمن العسكري المتمركزين على حاجز الكوبري عند مدخل الكسوة.

المداهمة بذريعة البحث عن مخابئ الأسلحة، ليست الأولى في محيط العاصمة دمشق، حيث داهمت دوريات تابعة للأمن العسكري، منتصف شباط الفائت، مزرعتين واقعتين في المنطقة الفاصلة بين بساتين بلدتي يلدا وببيلا جنوب دمشق، مبررة مداهمتها بوجود مخابئ أسلحة داخلهما، وانتهت باعتقال صاحب إحدى المزرعتين فور دخولها المنطقة، وشابين من أبناء صاحب المزرعة الأخرى، دون العثور على أي نوع من الأسلحة.

ووثَّق فريق صوت العاصمة 530 حالة اعتقال نفذتها استخبارات النظام وحواجزه العسكرية في دمشق ومحيطها منذ مطلع العام الجاري، بينهم عدد من عناصر التسويات والمطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، إضافة لعدد من النساء بتهم التواصل الهاتفي مع مطلوبين للنظام السوري، وشبان آخرين بقضايا قالت استخبارات النظام أنها تتعلق بـ “الإرهاب”.

خلال العام 2019، وثَّق فريق صوت العاصمة أكثر من 1200 حالة اعتقال نفذتها استخبارات النظام وحواجزه العسكرية في دمشق ومحيطها، موجهين لهم التهم ذاتها.