• بحث

جنوب دمشق: استخبارات النظام تُنقِّب عن الأسلحة بين بساتين يلدا وببيلا

داهمت دوريات تابعة للأمن العسكري، المسؤول المباشر عن الملف الأمني لمناطق جنوب دمشق، الأسبوع الفائت، مزرعتين واقعتين في المنطقة الفاصلة بين بساتين بلدتي يلدا وببيلا، مبررة مداهمتها بوجود مخابئ أسلحة داخلهما.

مصدر أهلي قال لـ “صوت العاصمة” إن دوريات الأمن العسكري أغلقت الطريق الزراعية المؤدية إلى بلدة حجيرة في المنطقة ذاتها، ومنعت المدنيين من العبور في المنطقة المذكورة، وسط انتشار أمني في محيط المنطقة.

وأضاف المصدر أن الدوريات استمرت في عمليات الحفر والتنقيب داخل المزرعتين ثلاثة أيام، استخدمت فيها جراف عسكري “تركس”، قبل مغادرتها المنطقة دون العثور على أي نوع من الأسلحة.

وأكَّد المصدر أن الدوريات اعتقلت صاحب إحدى المزرعتين فور دخولها المنطقة، وشابين من أبناء صاحب المزرعة الأخرى، دون الإفراج عنهم رغم انسحاب الدوريات وانتهاء عمليات البحث.

وبحسب المصدر فإن الأمن العسكري أعاد فتح الطريق الزراعية في البساتين الفاصلة بين بلدتي يلدا وببيلا أمام المارة، مع الإبقاء على المزرعتين مغلقتين حتى الآن.

وأطلقت الفرقة الرابعة، مطلع العام الجاري، عمليات تنقيب في منطقة العب على أطراف مدينة دوما في الغوطة الشرقية، إحدى أبرز معاقل فصيل “جيش الإسلام” في دوما، بهدف استئناف العملية التي بدأها جيش الإسلام، للتنقيب عن الآثار والذهب، إضافة للكشف عن مستودعات الأسلحة العائدة لفصائل المعارضة في مزارع المنطقة.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير