• بحث

عربين: اعتقالات تطال 22 شاباً من أبناء المنطقة، والحملة ما زالت مستمرة

نفذت دوريات تابعة لفرعي الأمن العسكري والأمن السياسي، الأسبوع الفائت، حملة دهم اعتقلت خلالها أكثر من 22 شاباً من أبناء مدينة عربين في الغوطة الشرقية.

وتركزت الحملة التي استمرت لمدة يومين متتاليين، في حي العسقلاني، ومحيط المدرسة الثامنة وسط المدينة، منذ صباح الخميس الفائت، اعتقلت خلالها الدوريات 14 شاباً من أبناء المنطقة، المتخلفين عن الالتحاق في صفوف جيش النظام لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، بحسب مراسل صوت العاصمة.

وأضاف المراسل أن دوريات الأمن العسكري والأمن السياسي، أقامت حواجز مؤقتة في مختلف أحياء عربين، وفرضت حالة تدقيق أخضعت المارة خلالها لعمليات الفيش الأمني، مؤكداً أن الحواجز المذكورة اعتقلت 8 شبان خلال حملتها.

وأشار المراسل إلى أن استخبارات النظام عممت على حواجزها المتمركزة في محيط المنطقة وداخلها قبل أيام، قوائم تضم أسماء العشرات من أبنائها، من المطلوبين لأداء الخدمة العسكرية، وآخرين مطلوبين بتهم أمنية، مؤكداً أن الحملة ما زالت مستمرة حتى اليوم.

وتهدف حملة الدهم والاعتقال التي يشنها الأمن السياسي في مدينة عربين في الغوطة الشرقية، إلى اعتقال الشبان المطلوبين للخدمة العسكرية من أبناء المنطقة وتجنيدهم إجبارياً، على غرار عشرات الحملات التي نفذتها استخبارات النظام في محيط العاصمة دمشق منذ مطلع العام الجاري، بالتزامن مع إصدار قوائم تجنيد جديدة.

وأقام فرعا الأمن العسكري والأمن السياسي، قبل أيام، ثلاثة حواجز عسكرية تابعة لهما، في أحياء مدينة عربين بالغوطة الشرقية، بعد إصدار قوائم جديدة بأسماء مطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية من أبناء المدينة، وسط تدقيق أمني شديد فرضته الحواجز المتمركزة على مداخل ومخارج المنطقة.

ووثق فريق صوت العاصمة، أكثر من 1200 حالة اعتقال خلال عام 2019 الفائت، بينهم عدد من عناصر التسويات، والمطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، إضافة لعدد من المطلوبين في قضايا جنائية مختلفة، إلى جانب نساء جرى اعتقالهن على خلفية اتصالات هاتفية أجرينها مع ذويهم القاطنين في مناطق المعارضة شمال سوريا.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير