• بحث
مصرف سوريا المركزي- صوت العاصمة

سوق الصرف السوداء.. تضارب بالأسعار واستغلال للمواطن

تشهد أسعار صرف العملات الأجنبية في السوق السوداء للعاصمة دمشق، حالة تضارب واضحة، ولا سيما بعد المرسومين الأخيرين المتعلقين بالتعامل بالعملات الأجنبية.

تجار دمشق والعاملين بالصرافة امتنعوا عن التصريف، وفضَّلوا الاحتفاظ بالقطع النقدية الأجنبية المتوفرة لديهم، لأسباب رأى خبراء اقتصاديون أنها تحضير لهجوم مضاربة ضد المركزي من قبل تجار السوق السوداء، فضلاً عن اختفاء عدد كبير منهم من الأسواق.

وتراوح سعر صرف الدولار الأمريكي بحسب النشرات الصادرة في السوق السوداء بين 1040- 1020 ليرة سورية، و1120-1140 لليورو الواحد، إلا أن معظم مكاتب الصرافة العاملة تعتمد خصم قرابة الـ 20 ليرة سورية من الدولار الواحد، أثناء عملية التصريف، فيما يصل سعره لدى البعض لأقل من 950 ليرة سورية.

حال الحوالات المالية في الأسواق السوداء ليس أفضل حالاً من أحوال التصريف، فعلى الرغم من ارتباطه بأسعار النشرات الصادرة في السوق السوداء، تعمد معظم مكاتب الحوالات لتسليمها بأسعار تقل بين 30- 40 ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد، متخذين من المساءلة القانونية التي يهدد بها النظام، ذريعة لاستغلال المتعاملين وإجبارهم على التصريف بأسعار منخفضة.

مصرف سوريا المركزي أصدر قبل أيام، نشرة أسعار جديدة، بلغ سعر الدولار الأمريكي فيها 704 ليرة سورية كسعر وسطي، و774 لليورو الواحد، في حين حدد سعر الحوالات عبر الشركات، وحوالات المنظمات 700 ليرة سورية، منوهاً في كتابه إلى أن القرار بشكل “حالي” ما يجعل الأسعار المحددة عرضة التغير في أي وقت.

وأضاف المركزي في كتابه، عبارة هامشية ذكر فيها أن سعر شراء الدولار الأميركي لتسليم الحوالات الشخصية الواردة من الخارج بالليرة السورية 434 ليرة للدولار الواحد، ما يدل على إصرار المصرف على إبقاء سعر الصرف الرسمي لديه منخفضاً، وأن إعادته إلى ما كان عليه ممكنة.

ورأى خبراء اقتصاديون أن قرارات المركزي المؤقتة، تشير إلى عدم قدرته الصمود أمام ارتفاع العملات الأجنبية سوى أشهر قليلة، وأنها وسيلة لإعادة تدوير الأموال من إيرادات الحوالات، ليعاود المضاربة والتناحر مع تجار السوق السوداء من جديد.

وأثرت أسعار الصرف في المصرف المركزي بشكل سلبي كبير على تجار الذهب في أسواق العاصمة، ما خلق سعر صرف جديد للدولار أُطلق عليه اسم “دولار الذهب”، حيث تُصدر جمعية الصاغة نشرتها اليومية بالليرة السورية لغرام الذهب، ويتم احتسابه على السعر العالمي للذهب، ليصدر رقم جديد يتم تقييمه كسعر لدولار الذهب.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير

x