• بحث

الغوطة الشرقية: 40 شاباً اعتقلتهم استخبارات النظام في الـ 48 ساعة الماضية

نفذ فرع أمن الدولة، نهاية الأسبوع الفائت، حملة دهم اعتقل خلالها أكثر من 25 شاباً من أبناء الغوطة الشرقية، في المنطقة الواقعة بين مدينة دوما وبلدة مسرابا، تزامناً مع تشديد أمني فرضته الحواجز العسكرية المتمركزة المدينة.

وتركزت حملة الاعتقالات في منطقة جسر مسرابا، حيث أقامت دوريات أمن الدولة العديد من الحواجز المؤقتة في محيط المنطقة، وسط عمليات تفتيش دقيقة وأجراء الفيش الأمني للمارة، بحثاً عن مطلوبين للأفرع الأمنية والخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، بحسب مصادر صوت العاصمة.

وأضافت المصادر أن حاجز مشفى حرستا العسكري، الذي يعتبر المعبر الرئيسي للخروج والدخول من وإلى مدينة دوما، اعتقل قرابة الـ 15 شاباً من أبناء المدينة، أثناء دخولهم إلى المدينة عبر الحاجز المذكور.

وأشارت المصادر إلى أن حملة الاعتقالات طالت المدعو “صبحي الدج” أحد عناصر التسويات من أبناء المدينة، الذي خضع لعملة التسوية الأمنية عقب سيطرة النظام على المنطقة عام 2018، والتحق في صفوف جيش النظام على الفور.

وأكدت المصادر أن عناصر حاجز مسفى حرستا العسكري، قاموا بتحويل جميع المعتقلين إلى مقر فرع أمن الدولة في دوما، دون ورود أي معلومات عن مصيرهم حتى الآن.

وبحسب المصادر فإن حظر التجوال الذي فرضه فرع أمن الدولة منذ الساعة العاشرة ليلاً وحتى الخامسة صباحاً في دوما ومسر­­­­­­ابا، على خلفية انتشار كتابات مناهضة للنظام السوري ما زال مستمراً حتى اليوم.

ووثق فريق صوت العاصمة، أكثر من 1200 حالة اعتقال خلال عام 2019 الفائت، بينهم عدد من عناصر التسويات، والمطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، إضافة لعدد من المطلوبين في قضايا جنائية مختلفة، إلى جانب نساء جرى اعتقالهن على خلفية اتصالات هاتفية أجرينها مع ذويهم القاطنين في مناطق المعارضة شمال سوريا.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير