• بحث
صوت العاصمة

إدمان للمخدرات بين طلاب المدارس الإعدادية والثانوية في قارة بالقلمون الغربي

ضبطت إدارات المدارس الإعدادية والثانوية في بلدة قارة بالقلمون الغربي، 8 طلاب بينهم فتاة، يتعاطون مواد مخدرة داخل المدارس، منذ مطلع الشهر الفائت.

ظاهرة انتشار الحبوب المخدرة داخل المدارس الحكومية في بلدة قارة، بدأت بالتزامن مع بداية العام الدراسي لهذا العام، حيث انتشرت شبكات الترويج بشكل كبير فيها، بحسب مصادر صوت العاصمة.

وأضافت المصادر أن العديد من حالات إدمان الحبوب المخدرة ظهرت بين الطلاب في مدرستي “ثانوية قارة للذكور” و”الثانوية الفنية” في البلدة ذاتها، إضافة لانتشارها في النوادي الرياضية.

وأشارت المصادر إلى أن ترويج المخدرات بين الطلاب يتم عبر إقناعهم بأنها مواد منشطة ليس لها أي تأثيرات جانبية، ويبدأ المروجون ببيعها بأسعار منخفضة جداً وتقديمها بشكل مجاني في بعض الأوقات، ليتم بيعها بأسعار مرتفعة فيما بعد.

وبحسب المصادر فإن عناصر ميليشيا “الدفاع الوطني” في قارة، التي يقودها “مرهف الصناني” يتولون مهمة ترويج المواد المخدرة داخل المدارس، بالتعاون مع عدد من الشبان الذين عملوا على تجنيدهم داخل المدارس مقابل الحصول على كمية لهم بشكل مجاني.

المواد المخدرة المنتشرة في بلدة قارة وغيرها من بلدات القلمون الغربي، تدخل عبر صفقات يتم تنظيمها بين ميليشيا حزب الله اللبناني وميليشيا الدفاع الوطني في المنطقة، عن طريق المناطق الجبلية والجردية على الحدود السورية اللبنانية.

وشهدت مدرسة دير مقرن الثانوية في وادي بردى، انتشاراً كبيراً لمادة الحشيش والحبوب المخدرة بين الطلاب، يتم ترويجها عبر عناصر في ميليشيات محلية تابعة لحزب الله اللبناني، وآخرين تابعين للأمن العسكري، الذين يتخذون من ترويج المواد المخدرة مصدر دخل أساسي لهم.

x