TwitCount Button
الرئيسية / أمني / 35 ألف مطلوب للخدمتين الإلزامية والاحتياطية منذ مطلع 2019 في دمشق وريفها

35 ألف مطلوب للخدمتين الإلزامية والاحتياطية منذ مطلع 2019 في دمشق وريفها

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  


صوت العاصمة- خاص​

أصدرت وزارة الدفاع في حكومة النظام السوري، منذ مطلع العام 2019 حتى نهاية آذار الفائت، قوام تضم اسماء 35 ألف مطلوب لأداء الخدمتين الإلزامية والاحتياطية في جيش النظام، توزعت على مناطق دمشق وريفها.

مصدر مطلع من جديدة عرطوز قال لـ “صوت العاصمة” إن دائرة التجنيد الجنوبية  أصدرت قوائم تضم اسماء 600 مطلوباً لأداء الخدمة الاحتياطية من أبناء بلدة جديدة عرطوز في ريف دمشق الغربي نهاية شهر آذار/ مارس الفائت.​

وتابع المصدر أن دائرة التجنيد أصدرت قائمة تضم اسماء 400 مطلوباً للخدمة الاحتياطية من أبناء البلدة نهاية شهر شباط/ فبراير، وأخرى تضم اسماء 600 شاباً مطلوباً للخدمة الاحتياطية أيضاً من أبناء البلدة منتصف الشهر ذاته.​

مصدر أهلي من أبناء بلدة كناكر بريف دمشق الغربي قال لـ “صوت العاصمة” إن دائرة التجنيد الجنوبية أصدرت قوائم تضم اسماء 450 مطلوباً من أبناء البلدة لأداء الخدمة الاحتياطية خلال مدة 15 يوماً من تاريخ 22 أذار/ مارس الفائت.​

وأضاف المصدر أن أهالي البلدة بانتظار قائمة أخرى تم التنويه عنها أثناء تعميم القائمة الحالية قد تصدر خلال الأيام القليلة القادمة، مشيراً إلى أن معظم المطلوبين من الشبان الذين أجروا عمليات تسويات في محافظتي درعا والقنيطرة جنوب سوريا منتصف عام 2018 المنصرم.​

وتابع المصدر أن دائرة التجنيد الجنوبية أصدرت قائمة باسماء نحو 200 شاباً من المتخلفين عن أداء الخدمة الإلزامية العائدين من القنيطرة أثناء عملية التسوية، لمراجعة دائرة التجنيد والحصول على تأجيل لغاية الأول من تموز القادم بحسب اتفاق التسوية، مؤكداً أن قائمة أخرى تخص المتخلفين والمنشقين ستصدر خلال الأيام القليلة القادمة للحصول على تأجيل مماثل.​

وبحسب المصدر فإن دائرة التجنيد الجنوبية كانت قد أصدرت قائمة باسماء 113 شاباً من أبناء بلدة كناكر، وأخرى تضم اسماء 728 مطلوباً للخدمة الاحتياطية من أبناء مدينة سعسع المجاورة منتصف شهر شباط/ فبراير الفائت.​

مراسل “صوت العاصمة” في جبل الشيخ قال إن قوائم تضم اسماء 3 آلاف مطلوباً للخدمة الاحتياطية من أبناء قرى بيت سابر وبيتيما وكفر حور ودربل صدرت نهاية شهر كانون الثاني/ يناير من العام الجاري، مشيراً إلى أن نحو 500 منهم من عناصر ميليشيا فوج الحرمون التابع للفيلق الخامس اقتحام، الذين تم إلغاء تسويتهم وتوجيه بطاقات تعبئة فورية باسمائهم.​

ونقلت “صوت العاصمة” عن مصادرها في مدينة سعسع في تقرير سابق لها أن دائرة التجنيد الجنوبية أصدرت قوائم تضم اسماء نحو 1500 شاباً من أبناء قرى جبل الشيخ وسعسع وكناكر مطلع شهر شباط/ فبراير الفائت، للالتحاق بصفوف جيش النظام وأداء الخدمة الإلزامية.​

وفي مدينة الكسوة، أفادت مصادر “صوت العاصمة” أن 3 قوائم متتالية صدرت باسماء 1630 مطلوباً للالتحاق بالخدمة الاحتياطية من أبناء المدينة منذ مطلع عام 2019 الجاري، إضافة لقوائم تضم اسماء 3150 مكلفاً جديداً بالسوق لأداء الخدمة الإلزامية مطلع شهر شباط/ فبراير الفائت.​

كما أشارت مصادر “صوت العاصمة” في بلدة زاكية بريف دمشق الغربي أن 730 شاباً من أبناء البلدة وردت اسماؤهم في قوائم أصدرتها دائرة التجنيد الجنوبية للالتحاق بالخدمة الاحتياطية نهاية شهر كانون الثاني/ يناير، مشيرةً إلى أن معظم الاسماء الواردة كانت قد شملت في العفو المزعوم الصادر نهاية عام 2018.​

وأضافت المصادر أن أكثر من 3 آلاف شاب من أبناء البلدة التحقوا بصفوف جيش النظام منذ نهاية عام 2018، بينهم منشقين ومتخلفين ومطلوبين للخدمة الاحتياطية ومكلفين جدد، وذلك عقب انتهاء المهلة التي تم الاتفاق عليها أثناء عقد اتفاق التسوية في البلدة.​

مراسل “صوت العاصمة” في مدينة قطنا بيَّن تعميم قائمة تضم اسماء 2000 مطلوباً للخدمة الاحتياطية من أبناء المدينة، وأخرى في بلدة عرطوز المجاورة تضم اسماء 450 مطلوباً أيضاً مطلع شهر شباط/ فبراير من العام الجاري.​

وأضاف مراسل الشبكة أن قوائم تحمل 1800 اسماً من أبناء مدينة قطنا وبلدتي جديدة عرطوز وعرطوز وجديدة الفضل، تم تبليغ أصحابها عن طريق مخاتير الأحياء وأقسام الشرطة بالالتحاق في صفوف جيش النظام لأداء الخدمة الإلزامية.​

وفي بلدة النبك بريف دمشق، أصدرت دائرة التجنيد العامة قوائم تضم اسماء أكثر من 500 شاب من المطلوبين للخدمة الاحتياطية منتصف شهر أذار/ مارس الفائت، على أن يقوموا بتسليم أنفسهم والالتحاق في صفوف جيش النظام خلال مدة 15 يوماً من تاريخ التبليغ.​

وقال مراسل “صوت العاصمة” في القلمون الغربي إن دائرة التجنيد العامة أصدرت قوائم تضم اسماء أكثر من 2000 مطلوب من أبناء قرى يبرود والنبك والدير عطية وفليطة وقارة ورنكوس في القلمون الغربي مطلع شهر شباط/ فبراير الفائت، مشيراً إلى أن القوائم شملت نحو 150 شاباً من أبناء بلدة يبرود و75 من أبناء النبك.​

كما أصدرت دائرة التجنيد العامة منتصف شهر أذار/ مارس الفائت قائمة تضم اسماء أكثر من 1200 شخص من المطلوبين لأداء الخدمة الاحتياطية، توزعت على بلدات الرحيبة والضمير ومعضمية القلمون، حيث ضمت قائمة المطلوبين في الرحيبة أكثر من 400 اسماً، وفي الضمير ومعضمية القلمون تجاوز عدد المطلوبين الـ 600 اسماً، فيما توزعت بقية الأسماء على قرى أخرى من القلمون الشرقي كالناصرية وجيرود والعطنة.​

مصدر مُطلع من أبناء مدينة معضمية الشام قال لـ “صوت العاصمة” إن قرابة 150 شاباً من المنشقين عن صفوف جيش النظام السوري التحقوا بقوات الغيث إحدى المجموعات التابعة للفرقة الرابعة كدفعة أخيرة من منشقي المدينة الذين فضلوا التسوية والبقاء في مدينتهم أثناء اتفاق التسوية الذي قضى بتهجير معظم عناصر فصائل المعارضة والمنشقين قسراً نحو الشمال السوري.​

ولفت المصدر أن أحد ضباط الفرقة الرابعة كان قد عقد اجتماعاً مع المنشقين العسكريين في المدينة وصفه بـ “الإنذار الأخير” لهم للالتحاق في صفوف الفرقة الرابعة، وتم الاتفاق خلاله على تقسيم المنشقين إلى ثلاثة مجموعات وإجراء دورة تدريبية لكل منها لمدة شهر، ومن ثم توزيعهم على خطوط التماس الأولى مع فصائل المعارضة في ريف اللاذقية.​

كما أفاد مراسل “صوت العاصمة” في معضمية الشام أن قسم الشرطة في المدينة قام بتبليغ نحو 1200 شاباً من أبناء المدينة للالتحاق بصفوف جيش النظام وأداء الخدمة الاحتياطية منتصف شهر كانون الثاني/ يناير الفائت، مشيراً إلى أن معظم المطلوبين من الشبان الذين عادوا من لبنان إلى مدينتهم مطلع العام الجاري، بموجب اتفاق تسوية أمنية رعته الفرقة الرابعة، والذي نصَّ على عدم سوق المطلوبين للخدمة حالياً.​

وفي أحياء جنوب دمشق، قال مصدر خاص لـ “صوت العاصمة” إن أكثر من 3500 شاب من أبناء بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم تلقوا تبليغات لتسليم أنفسهم خلال مدة 48 ساعة مطلع عام 2019 الجاري، تحت طائلة الملاحقة الأمنية والاعتقال في حال التخلف عن الالتحاق.​

وفي مدينة دوما شرقي دمشق، أصدرت دائرة التجنيد العامة قوائم تضم اسماء نحو 4500 مطلوباً لأداء الخدمة العسكرية الاحتياطية والإلزامية، بينهم قرابة الـ 1000 مطلوب للخدمة الاحتياطية، والاسماء المتبقية جميعها للمكلفين الجدد بالخدمة الإلزامية.​

كما تم تعميم قوائم تضم اسماء 350 مطلوباً للخدمة الاحتياطية في بلدات سقبا وحمورية وكفر بطنا وعربين، وقوائم أخرى تضم اسماء مئات الشبان من أبناء بلدات القطاع الأوسط من الغوطة الشرقية منذ مطلع العام الجاري.​

وفي بلدة الهامة بريف دمشق الغربي، تم تعميم قوائم تحوي اسماء 200 مطلوباً للالتحاق في صفوف جيش النظام لأداء الخدمة الاحتياطية مطلع شهر كانون الثاني/ يناير من العام الجاري، فيما وثقت صوت العاصمة اعتقال أكثر من 100 شاب  من أبناء مدينة التل منذ مطلع عام 2019 بهدف التجنيد الإلزامي.​

وفي أحياء مدينة دمشق، وصلت قوائم تحوي اسماء أكثر من ألفي مطلوب للاحتياط منذ مطلع العام الجاري، توزعت على أحياء المدينة القديمة والمزة وشارع بغداد والتجارة والقصور وجرمانا والزاهرة والميدان.

وذكرت “صوت العاصمة” في تقرير سابق لها أن قوائم تضم أكثر من 50 ألف مطلوب للخدمة العسكرية ستصل مناطق التسويات في ريف دمشق تدريجياً، وذلك بعد تراجع النظام عن مرسوم العفو الذي أصدره بحق المطلوبين للخدمة الاحتياطية مسبقاً.

رابط مختصر:

شاهد أيضاً

مقتل 606 فلسطينيين واختفاء 1759 آخرين منذ بداية الاحتجاجات في سوريا

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي       Tweet  كشفت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية عن توثيقها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *