الرئيسية / أخبار / فوج سرايا الصراع من بين الأهداف التي قصفتها اسرائيل.

فوج سرايا الصراع من بين الأهداف التي قصفتها اسرائيل.

صوت العاصمة – خاص
استهدفت صواريخ اسرائيلية مساء الجمعة، 11 كانون الثاني، مواقع عسكرية تابعة للنظام السوري وميليشيات إيران في مُحيط دمشق، من بينها فوج سرايا الصراع الواقع في بلدة جديدة عرطوز بريف دمشق الغربي.

وقالت مصادر خاصة لـ “صوت العاصمة” أن الصواريخ الاسرائيلية استهدفت مستودعاً للميليشيات الإيرانية داخل الفوج، مما أدى إلى حرائق ضحمة جراء انفجار الذخائر والأسلحة.

وأكدت مصادر “صوت العاصة” أن الفوج شهد حركة كبيرة لسيارات الإسعاف والإطفاء تزامناً مع قطع للتيار الكهربائي عن كامل جديدة عرطوز، وإغلاق مداخلها بعد استنفار أمني من استخبارات النظام وجيشه في المنطقة لأكثر من نصف ساعة.

واستهدفت الصواريخ الإسرائيلية أيضاً مستودعاً يحوي شحنة أسلحة وصلت حديثاً للميليشيات الإيرانية، بالقرب من جسر السابع عند طريق مطار دمشق الدولي، بحسب مصادر “صوت العاصمة”

كما استهدفت الغارات مقرات للواء 137 واللواء 90 في ريف دمشق الغربي، وهي مناطق تحوي مُعسكرات ومخازن للميليشيات الإيرانية وميليشيا حزب الله اللبناني.

ونفى مراسلو الشبكة تعرض بلدات الديماس والصبورة ويعفور وجمرايا لأي غارة جوية، أو استهداف للمواقع العسكرية المُحيطة بها، على خلاف ما نقلت بعض وسائل التواصل الاجتماعي، كما نفت مصادر “صوت العاصمة” استهداف أربع طائرات شحن داخل مطار دمشق الدولي. 

وردّ النظام السوري على الاستهداف بإطلاق عدد من الصواريخ من قواعد الدفاع الجوّي في تل المانع ومطار المزة العسكري.

واعترف الإعلام الموالي بإصابة مستودع في مُحيط المطار الدولي، فيما لم يُعلق الجانب الإسرائيلي حول القصف حتى اللحظة، لكن اسرائيل أكدت في الآونة الأخيرة انها ستوسع عملياتها في سوريا ضد إيران وميليشياتها. 

وشهد مُحيط دمشق في الخامس والعشرين من كانون الأول 2018، قصفاً اسرائيلياً عبر ست طائرات، حلقت في الأجواء اللبنانية، واستهدفت مواقع عسكرية تابعة لإيران وحزب الله في مُحيط دمشق، مُخلفة أضراراً مادية كبيرة.

رابط مختصر:

شاهد أيضاً

رسمياً.. إيران لم تورد نفطاً إلى سوريا منذ ستة أشهر

  أعلنت شركة المحروقات (سادكوب) التابعة لوزارة النفط في حكومة النظام السوري أن أزمة المحروقات …

اترك رد

error: Content is protected !!