الرئيسية / أخبار / دعم مالي وأمراء جُدد.. فهل يعود داعش إلى عهد ازدهاره جنوب دمشق ؟

دعم مالي وأمراء جُدد.. فهل يعود داعش إلى عهد ازدهاره جنوب دمشق ؟


صوت العاصمة – خاص
بدأ تنظيم داعش في جنوب العاصمة دمشق قبل أيام بتوزيع مبالغ مالية على عناصره وتسديد المستحقات المتربتة على التنظيم بعد انقطاع رواتب العناصر لأكثر من ستة أشهر نتيجة فقدان مصادر التمويل إثر الخسائر التي لحقت بالتنظيم في أكبر معاقله بسوريا والعراق.
 
مصادر خاصة لــ “صوت العاصمة” في مخيم اليرموك، أكدت دخول ملايين الليرات السورية، مجهولة المصدر، إلى مناطق سيطرة التنظيم بتنسيق مع مخابرات النظام السوري قبل مطلع الشهر الجاري، ليتم بعدها تسديد كافة المستحقات للعناصر وتقديم الكفالات المخصصة لعوائل قتلى التنظيم والأيتام بشكل كامل.
 
ويأتي ذلك قبيل وصول أمراء جدد إلى المنطقة وتوليهم مهام شرعية وعسكرية، فبحسب تقرير سابق لــ “صوت العاصمة” أن أربع أمراء جدد من جنسيات عربية وصلوا مناطق جنوب دمشق مطلع الأسبوع الجاري من خلال معبر (القدم – عسالي) مع مدينة دمشق.
 
وأشارت المصادر أحد الأمراء الجدد تسلم منصب الأمير الشرعي للتنظيم، فيما تسلم آخر منصب عسكرياً بارزاً، وتم توزيع نقاط جديدة على الطرقات التي تؤدي إلى نقاط سيطرة التنظيم السوري، والتي يستخدمها العناصر والمدنيين عادة للخروج من المنطقة بعد تنسيق مع مهربين وعناصر من الميليشيات الموالية للنظام.
 
وأكدت المصادر تعزيز الدويات الأمنية في حي الحجر الأسود خاصة في الطريق الواصل باتجاه حاجز “معمل بردى” نقطة الخروج الرئيسية، إضافة إلى نشر دوريات على مدار الساعة في الطريق الواصل باتجاه حي القدم، لمنع خروج العناصر والمدنيين باتجاه مناطق سيطرة النظام.
 
الأمراء الجُدد فتحوا منذ وصولهم باب التسجيل لتزويج الشباب الأعزب، وتزويج المتزوج من ثانية، شرط أن تكون زوجة “قتيل” من عناصرهم، وذلك على نفقة المكتب المالي للتنظيم بشكل كامل، في ظاهرة تعود بالتنظيم إلى بداية عهده، حين بدأ باستقطاب الشبان عبر هذه الأمور، بإغراءات مادية وحملات تزويج للشباب الأعزب.
 
دخول الأمراء الجُدد وقبلها الأموال الكثيرة، وإعادة هيكلة قيادة التنظيم بعد اعتقال عدد من الأمراء وزجهم في السجون، والحديث عن عودة الامير السابق “ابو صياح فرامة” بعد وصول عائلته إلى المنطقة بالتنسيق مع النظام السوري، إن دلّ فهو يدل على عودة تدريجية للتنظيم إلى سابق عهده، بعد شهور طويلة من التخبط والتفكك والعجز المالي، الذي أدى إلى هروب العناصر من التنظيم إلى خارج المنطقة او اعتزال العمل المسلح بشكل نهائي.
 
وترجح مصادر محلية أن استعادة التنظيم لعافيته المالية والعسكرية، تصب في صالح النظام السوري وحليفه الروسي، من أجل محاربة فصائل المعارضة المسلحة في البلدات الثلاث المجاورة (يلدا، ببيلا، بيت سحم) عبر التنظيم وبدون تدخل عسكري مباشر من جيش النظام وميليشياته.
 
وللتنظيم علاقات سابقة مع النظام السوري، خاصة فيما يتعلق بصفقات السلاح والأموال وإخراج الجرحى إلى مشافي العاصمة دمشق لتلقي العلاج، ونقل الأمراء سابقاً إلى مدينة الرقة معقل التنظيم آنذاك.
 
 
 
 
رابط مختصر:

شاهد أيضاً

ألف متطوع في جيش النظام من أبناء جنوب دمشق.

صوت العاصمة – خاص وصل عدد المتطوعين في جيش النظام من أبناء وسُكّان البلدات الثلاث …

اترك رد