معظمهم في سجون النظام.. 111 ألف سوري مختف قسرياً منذ آذار 2011

154 ألف حالة اعتقال منذ آذار 2011 ودمشق وريفها في مقدمة المحافظات

نشرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أمس الثلاثاء 30 آب، تقريراً وثّقت فيه اختفاء أكثر من 111 ألف مدني في سوريا منذ بداية الثورة السورية عام 2011.

حصيلة ضحايا الاعتقال التعسفي:
وقالت الشبكة في تقريرها الصادر بمناسبة “اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري”، إن حصيلة ضحايا الاعتقال التعسفي في الفترة ما بين آذار 2011 وحتى آب الجاري، بلغت 154 ألف و398 شخصاً، بينهم 5161 طفلاً، و10159 سيدة.

وأضافت الشبكة أن النظام السوري والميليشيات الشيعية مسؤولة عن اعتقال 135253 مدنياً، بينهم 3684 طفلاً، و8496 سيدة.

وحمّلت الشبكة مسؤولية اعتقال 4224 مدنياً بينهم 751 طفلاً و523 سيدة، لقوات سوريا الديمقراطية، فيما اعتقل تنظيم داعش 8684 مدنياً بينهم 319 طفلاً و255 سيدة.

وأشارت الشبكة في تقريرها إلى أن فصائل المعارضة المسلحة اعتقلت 3864 مدنياً، بينهم 361 طفلاً و868 سيدة خلال الفترة المذكورة، فيما اعتقلت هيئة تحرير الشام 2373 مدنياً، بينهم 46 طفلاً و44 سيدة.

ضحايا الاختفاء القسري:
بلغت حصيلة المختفين قسراً في سوريا، منذ آذار 2011 وحتى آب 2022، نحو 111 ألف و907 أشخاص، بينهم 3041 طفلاً و6642 سيدة.

وكان النظام السوري والميليشيات الشيعية، مسؤولين عن اختفاء 95 ألف و696 شخصاً، بينهم 2316 طفلاً، و5734 سيدة، فيما حملت ميليشيا “قسد” مسؤولية اختفاء 2629 شخصاً، بينهم 143 طفلاً و107 سيدات، وفقاً للتقرير.

وحمّل التقرير مسؤولية اختفاء 8684 مدنياً، بينهم 319 طفلاً و255 سيدة لتنظيم داعش، فيما اختفى 2071 مدنياً بينهم 14 طفلاً و26 سيدة في سجون هيئة تحرير الشام.

وأشار التقرير إلى أن فصائل المعارضة المسلحة مسؤولة عن اختفاء 2827 مدنياً، بينهم 249 طفلاً و517 سيدة، خلال الفترة المذكورة.

توزع الحصيلة بحسب المحافظات:
احتلت محافظة ريف دمشق، المرتبة الأولى من حيث أعداد المختفين قسراً، مسجلة اختفاء 16642 شخصاً من أبنائها، تليها محافظة حلب التي سجّلت 15212 مختف.

وجاءت العاصمة العاصمة دمشق المرتبة الثالثة بين المحافظات، مسجّلة 13103 حالة اختفاء قسري.