• بحث
وسيم قطان على اليسار وبجانبه مازن حماد ـ إنترنت

معركة انتخابية في غرف التجارة السورية وإيران تتدخل لتعيين “أمين سرّها”

أذرع إيران تدخلت لإعادة الانتخابات وتعيين ممثلها في منصب “أمين السر”

كشفت مصادر خاصة لـ “صوت العاصمة”، عن “معركة انتخابية” دارت أواخر عام 2021 في اتحاد غرف التجارة السورية، بين تيار مدعوم من قبل متنفذين في النظام، وآخر مدعوم من إيران وعدد من كبار التجار.

“أمانة السر” والمعركة الانتخابية:
وقالت المصادر إن انتخابات مجلس إدارة غرف التجارة السورية التي جرت خلال تشرين الثاني الفائت، حدّدت بعض الأعضاء في مجلس الإدارة، ودارت الخلافات على منصب “أمين السر”.

وأضافت المصادر أن الخلافات على منصب “أمانة السر” بقيت مستمرة حتى نهاية العام، بين “مازن حماد” رئيس غرفة تجارة طرطوس، ورجل الأعمال “وسيم القطان” المدعوم إيرانياً.

وأشارت المصادر إلى أن “مازن حماد” عُيّن أميناً للسر في المجلس، بانتخابات حصل خلالها على 18 صوتاً مقبل 7 أصوات بـ “وسيم القطان”، موضحة أن نجاح “حماد” بذلك المنصب يعتبر “استثنائياً”، كون أمانة السر عادة ما تكون من حصة غرفة تجارة دمشق.

التجارة الداخلية تُهدّد وغرفة طرطوس توضّح:
تدخلت وزارة التجارة الداخلية في حكومة النظام بشكل مفاجئ بعد انتهاء الانتخابات، عبر نشر بيان شكّكت فيه بصحة نتائج انتخابات غرفة تجارة طرطوس، وأشارت فيه إلى حدوث تجاوزات ومخالفات، معلنة رفض مصادقتها على نتيجة الانتخابات.

ودعت التجارة الداخلية في بيانها، إلى إعادة إجراء الانتخابات في غرفة تجارة طرطوس، لافتة إلى أن بيانها رُفع إلى مجلس شؤون الدولة التابع لمجلس الوزراء، إلا أنها حذفت بيانها بعد ساعات.

واعتبرت غرفة تجارة طرطوس، في بيان نشرته عبر معرفاتها الرسمية، أن تدخل التجارة الداخلية جاء كمحاولة للضغط على رئيس الغرفة وتهديده للانسحاب، مؤكّدة أن ادعاءات الداخلية “عارية عن الصحة”.

أذرع إيران تتدخل لتعيين أمين سرها:
بعد أيام على الهدوء بين الطرفين، دعا اتحاد غرف التجارة السورية لاجتماع للمكتب التنفيذي، أجرى خلاله انتخابات جديدة حصل بموجبها “وسيم القطان” على منصب “أمين السر”، وفقاً للمصادر.

وبيّنت المصادر أن “مازن حماد” عُيّن في منصب “نائب ثان لرئيس الاتحاد”، موضحة أنه منصب “شكلي” فقط، دون أي صلاحيات.

وأكّدت المصادر أن الاجتماع المذكور جاء أشبه بالتسوية بين الطرفين، بعد اتصالات وردت لـ “حماد” حذّرته من التصادم مع الذراع الإيراني في غرف التجارة، موضحة أن الاجتماع عُقد بحضور شخصيات من وزارة “التجارة الداخلية”، وبرعاية “أبو الهدى اللحام” المقرّب من إيران.

وبحسب المصادر فإن “مازن حماد” وضع بين خيارين، أولهما التخلي عن رئاسة غرفة تجارة طرطوس وأمانة السر بشكل نهائي، والثاني الانصياع للتعليمات الواردة والقبول باتفاق التسوية القاضي بتعيين “وسيم قطان” المدعوم إيرانياً أميناً للسر.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير