• بحث
صورة تعبيرية ـ إنترنت

عمليات سلب وسرقة تحت التهديد بالقنابل اليدوية في دمشق

القنابل استخدمت في الخلافات العائلية والشجارات وأخيرا في عمليات السلب

أعلنت وزارة الداخلية عن إلقاء القبض على شخصين في محلة دف الشوك على أطراف دمشق، يقومان بسلب المواطنين تحت التهديد بقنبلة يدوية.

وقالت الوزارة في بيان أمس الأحد، إنّ “عناصر شرطة ناحية ببيلا من إلقاء القبض على شخصين يدعيان (أيسر – س) و (محمد – ط) في محلة دف الشوك يقومان بالسلب والسرقة”.

ويهدد الموقوفان ضحاياهما “باستخدام قنبلة يدوية يقومان بإشهارها، حيث ضبط بحوزتهما مبلغ مالي و سكاكين و مسروقات”.

ولفت البيان إلى أنّ الشخصين مانعا الدورية وحاولا إشهار القنبلة وفتحها ولكن سرعة تحرك العناصر حالت دون أن يقوما بفتحها”.

وبرزت ظاهرة استخدام القنابل اليدوية خلال العام الجاري سيّما خلال الخلافات العائلية، مسجّلة جرائم قتل في مختلف مناطق سيطرة النظام السوري، ما يطرح أسئلة عن سبب توفّر هذا النوع من السلاح الحربي.

وقال رئيس هيئة الطب الشرعي في سوريا زاهر حجو في وقت سابق، إنّ “ظاهرة استخدام القنابل ضمن الحوادث مخيفة وخطيرة لكنّها عابرة ولن تتكرر”.

وأضاف في تصريحات سابقة أنه “إلى الآن لم نصل إلى مفهوم الجريمة المنظمة في سوريا”.