• بحث
إنترنت

تركه رفاقه مريضاً.. العثور على جثة شاب من أبناء مخيم اليرموك في غابات اليونان

عائلته فقدت الاتصال به منتصف الشهر الفائت، وعثرت على جثمانه في إحدى المشافي اليونانية

عثرت السلطات اليونانية، قبل يومين، على جثة شاب من أبناء مخيم اليرموك جنوبي العاصمة دمشق، متوفياً في إحدى الغابات القريبة من حدودها مع تركيا.

وقالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا، إن عائلة الشاب الفلسطيني السوري “محمد منير عبد الله ريان”، البالغ من العمر 19 عاماً، تمكنت من التعرف إلى مصير نجلها الذي فقدت الاتصال به بعد عبوره من تركيا إلى اليونان متوجهاً نحو أوروبا.

وقالت مصادر مقربة من العائلة، إن جثمان الشاب وُجد في مشفى “أليكساندروبولي” شمال شرقي اليونان، موضحة أن العثور عليه جاء بعد أيام على البحث في المشافي والمخافر الحدودية التركية واليونانية.

وأشارت المصادر إلى أن عائلة الشاب ستستكمل إجراءات دفنه في اليونان بعد إخراج جثمانه من المشفى، وفقاً لما نقلته مجموعة العمل.

وفقدت عائلة الشاب “محمد منير ريان” الاتصال بنجلها يوم 18 تشرين الأول الفائت، مبيّنة أنه أُصيب بالإعياء والتعب وجلس لأخذ قسط من الراحة، إلا أن رفاقه تركوه وحيداً في الغابة، وانقطعت المعلومات عنه حينها.

وناشدت عائلة الشاب في الثالث والعشرين من تشرين الأول، المنظمات والمؤسسات الدولية والمحلية ومن لديه معلومات، المساعدة في الوصول إلى نجلها ومعرفة مصيره ومكان وجوده.