عناصر وضباط من جيش النظام السوري ـ إنترنت

ما حقيقة اغتيال ضابط بارز في “الرابعة” على طريق مطار دمشق؟

الخبر تم تداوله استنادا على بيان لفصيل مجهول

تداول ناشطون ومواقع إخبارية بيانا منسوبا لما يسمى فصيل “لواء المهام السري”، يدّعي فيه “اغتيال العميد علي إبراهيم شاليش رئيس مكتب الأمن بالفرقة الرابعة مع زوجته وسائقه ومرافقه أمام مزرعته على طريق ‎مطار دمشق الدولي”.

ولم تتحدّث أي مصادر معروفة عن العملية المزعومة، حيث اكتفت المواقع الإخبارية التي نشرت الخبر بالاستناد على هذا  البيان.

ولم تنشر الصفحات الإخبارية الموالية للنظام أي نعوة تتعلق بشاليش الذي زعم البيان أنّه “يعمل كضابط ارتباط بين مكتب ماهر الأسد والاحتلال الإيراني ميدانيا”.

وذكرت منصة تأكد المختصة بتدقيق الأخبار، أنّها أجرت بحثا متقدّما على محرك البحث غوغل، حيث لم تظهر أي أخبار أو منشورات تشير إلى وقوع استهداف أو اغتيال أحد ضباط النظام في المنطقة المذكورة خلال الأيام الماضية.

ونقلت المنصة أمس الإثنين 1 تشرين الثاني، عن مراسلها في دمشق، نفيه لرصد وقوع أي عملية اغتيال في المنطقة المذكورة خلال الأسبوع الماضي.

ولفتت المنصة إلى أنّ نتائج البحث في قوائم الضباط الذين يتبوؤن مناصب قيادية في جيش النظام السوري، لم تظهر وجود ضابط برتبة عميد يحمل اسم علي إبراهيم شاليش.

كما أنّ منصب رئيس مكتب أمن الفرقة الرابعة يشغله اللواء غسان بلال منذ تسعينيات القرن الماضي، وليس شاليش، وفقا لموقع مع العدالة.

وسبق لـ “لواء المهام السري” أن أعلن أكثر من مرة عن عمليات اغتيال لضباط في دمشق ودرعا في عام 2016 وعام 2020، كما زعم الفصيل المجهول اغتيال القيادي في ميليشيا حزب الله اللبنانية سمير قنطار الذي اغتالته إسرائيل بغارة استهدفت منزله في دمشق، وفقا لإعلان الميليشيا.