• بحث
عملية إسرائيلية في عمق الأراضي السورية ـ إسرائيل هيوم

عملية إسرائيلية “خاصة” في عمق الأراضي السورية

استهدفت موقعاً متقدماً لميليشيا حزب الله اللبناني بالقرب من الشريط الحدودي

كشفت صحيفة “إسرائيل هيوم في تقرير نشرته أمس، الأحد 4 نيسان، عن عملية وصفتها بـ “الخاصة” نفّذها عناصر في الجيش الإسرائيلي في عمق الأراضي السورية، دمّرت خلالها موقعاً عسكرياً لميليشيا “حزب الله اللبناني” بالقرب من الشريط الحدودي.

وقالت الصحيفة في تقريرها إن وحدة عسكرية إسرائيلية تابعة للكتيبة “12” في لواء “جولاني” تسلّلت إلى موقع تمركز ميليشيا حزب الله، في تموز 2020، وعملت على تفجيره وتدميره بشكل كامل، على الرغم من إمكانية تدميره من الجو، مشيرةً إلى أن العملية تضمّنت رسالة إسرائيلية مفادها “يمكننا أن نعمل في سوريا برا ونضرب الأعداء”.

وأضافت الصحيفة أن قيادات في الجيش الإسرائيلي طلبوا من النظام السوري تفكيك الموقع المستهدف على الفور عبر الأمم المتحدة، لكن النظام تجاهل طلبهم، ما دفع إسرائيل لتنفيذ العملية بعد أربعة أشهر من بناء الموقع العسكري.

ونقلت الصحيفة عن قائد الوحدة القائمة على العملية، الملازم “ألداد يجار” قوله إن عدد المجموعة بلغ 18 عنصراً، بينهم جنود من لواء “جولاني” وآخرين من وحدة الهندسة التابعة للمهام الخاصة، المختصة بالمواد المتفجرة، مبيّناً أن مجموعته اجتازت السياج وتحركت نحو الهدف الذي يبعد مسافة 1200 متراً عن الحدود.

وأضاف “يجار”: “بعد التسلل إلى الموقع، قطع العناصر الاتصال، وابتعدوا مسافة آمنة قبل تفجير العبوات، قبل أن تُسارع المجموعة بالعودة إلى الحدود عقب تلقي إشارة بتدمير الموقع بالكامل”.

ومن جهته، قال الضابط في عمليات فرقة المشاة “ليرون برلمان” إن العملية المذكورة هي الأولى من نوعها، وكان هدفها إيصال رسالة بأن إسرائيل لن تقبل بإقامة مواقع متقدمة في مسافات يمكنها أن تمس بقواتها.

وبحسب الصحيفة فإن إسرائيل نفذت العديد من العمليات في الطريقة ذاتها منذ تموز 2020، إحداها نُفذت في تشرين الأول الفائت من قبل عناصر “الناحل”.

x