• بحث
نقطة المصنع الحدودية مع سوريا ـ إنترنت

لبنان يقلّص حركة المسافرين ويفرض عليهم شروطا جديدة

تقليص حركة المسافرين جوّاً وبرّاً، تشمل معبري العبودية والمصنع مع سوريا

وضعت اللجنة الوزارية اللبنانية الخاصة بكورونا، شروطا على المسافرين القادمين إلى البلاد جوّا وبرّاً، وذلك ضمن قرار الإغلاق التام الذي يدخل حيّز التنفيذ يوم الخميس المقبل 7 كانون الثاني، ويستمر لغاية الأول من شباط.

ووفقا للبيان الوزاري الصادر أمس الثلاثاء 5 كانون الثاني، فإنّه تقرّر تقليص حركة المسافرين في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، اعتبارا من نهار الإثنين الموافق 11 يناير 2021.

ومن المقرّر أن تتقلص حركة المسافرين في المطار بما نسبته 20% مقارنة مع أعداد المسافرين القادمين في كانون الثاني من العام الفائت.

ويخضع القادمون اعتبارا من نهار الخميس 7 كانون الثاني الجاري لإجراء فحص PCR فوري.

كما سيخضع القادمون اعتبارا من نهار الإثنين 11 كانون الثاني لفحص PCR فوري بالمطار، وفحص آخر بعد أسبوع من وصولهم، ويمضي خلاله المسافرون القادمون فترة حجر إلزامي في أحد الفنادق، لمدة أقصاها 72 ساعة، لحين صدور نتائج فحص المطار.

 ويتابع المسافرون بعدها الحجر في مكان إقامتهم إذا كانت نتيجة الفحص سلبية، وفي حالة النتيجة الإيجابية يتبع تعليمات وزارة الصحة العامة بهذا الخصوص.

وينبغي على القادمين إلى لبنان تعبئة الاستمارة المخصصة للوافدين من خلال التطبيق الإلكتروني “معاً ضدّ الكورونا”، المعد من قبل وزارة الصحة العامة.

ويقع على عاتق شركات الطيران التأكد من حيازة المسافر على متنها لنتيجة فحص pcr وتعبئة الاستمارة قبل السماح له بركوب الطائرة.

أمّا على المعابر الحدودية البرية التي تربط لبنان مع سوريا، فينص القرار على تحديد عدد الأشخاص المسوح بعبورهم إلى جانب فترات العبور.

وجاء في نص القرار: تقليص حركة المسافرين عبر المعابر الحدودية البرية لتصبح 150 شخصا، من خلال معبر المصنع، و100 شخص من خلال معبر العبودية، وذلك بمعدل مرتين أسبوعيا لكل منهما.

وعن الاستثناءات، فقد بين القرار أنّ الدبلوماسيون وعائلاتهم والوفود الرسمية وضباط وعناصر قوات الونيفيل مستثنون من الحجر الإلزامي.

 ويستثنى من الحجر أيضا الأشخاص الذين تلقوا اللقاح الخاص بكورونا، بموجب تقرير أو سجل طبي، ويخضعون فقط لفحص PCR الفوري في المطار، على سبيل الاحتياط.

x