• بحث
النظام يسرّح دفعة من ضباط وعناصر الاحتياط
شعبة التجنيد الوسيطة في دمشق

النظام يسرّح دفعة من ضباط وعناصر “الاحتياط”

القرار شمل أيضاً الأطباء الاختصاصيين في إدارة الخدمات الطبية، ممن أتموا سنتين “في الخدمة”.

أصدت “القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة” اليوم، 18 تشرين الثاني، قراراً يقضي بإنهاء “الاحتفاظ والاستدعاء” لفئة محددة من الضباط وصف الضباط والأفراد، ممن يؤدون الخدمة “الاحتياطية”.

وشمل القرار ضباط الاحتفاظ والملتحقين بالخدمة الاحتياطية، ممن أتموا سنتين فأكثر، إضافة إلى صف الضباط من مواليد 1982، شريطة أن يكونوا قد أنهوا سنتين من “خدمتهم الاحتياطية”.

كذلك ضم القرار صف الضباط والأفراد، “احتفاظ واحتياط”، ممن أنهوا خدمة لا تقل عن سبع سنوات ونصف، حتى الأول من شهر كانون الثاني القادم.

ويُسرّح الأطباء “الاختصاصيون” في إدارة الخدمات الطبية، ممن بلغت خدمتهم الاحتياطية “الفعلية” سنتين فأكثر، وفقاً “لإمكانية الاستغناء عنهم”، حسب ما جاء في نص القرار.

وحصل موقع صوت العاصمة في وقت سابق على معلومات تفيد بقرب تسريح دفعة من دورات الاحتفاظ في جيش النظام، وذلك تزامناً مع حملة أمنية شنتها استخبارات النظام في العاصمة دمشق، وبعض مدن وبلدات الريف، لتعويض النقص الذي سيحصل بموجب عمليات التسريح.

وسبق وأن أصدرت “القيادة” قراراً مماثلاً في شهر آذار الماضي، أنهت خلاله عملية “الاحتفاظ” للضباط الاحتياطيين المحتفظ بهم، إضافة للملتحقين “من الاحتياط المدني”، الذين أتموا ثلاث سنوات أو أكثر.

وشمل القرار حينها الأطباء البشريين الأخصائيين، مع الامتناع عن استدعائهم، “وفقاً لإمكانية الاستغناء عنهم”، إضافة “لصف الضباط والأفراد الاحتياطيين المحتفظ بهم والملتحقين بالخدمة الاحتياطية، ممن بلغت خدمتهم الاحتياطية الفعلية 7 سنوات فأكثر، حتى تاريخ 1 نيسان 2020″.

x