• بحث
تقرير فيروس كورونا قادر على البقاء نشطاً لـ 28 يوماً
انترنت

دراسة: فيروس كورونا قادر على البقاء نشطاً لـ 28 يوماً

الفيروس يحافظ على نشاطه على بعض الأسطح في حال توفرت الظروف المناخية الملائمة.

أعلنت وكالة العلوم الوطنية الاسترالية اليوم، الاثنين 12 تشرين الأول، أن فيروس كورونا له القدرة على البقاء نشطاً لمدة 28 يوماً إذا ما توفرت الظروف المناخية الملائمة، المتمثلة بالبرودة والجفاف.

وقالت الوكالة أن الفيروس كان قوياً للغاية على الأسطح الملساء عند درجة حرارة 20 مئوية ويمكنه العيش لمدة 28 يوماً على الزجاج والفولاذ والأوراق النقدية البلاستيكية، في حين تراجعت قدرته للبقاء سبعة أيام فقط عند درجة حرارة 30 مئوية، وتمكن من البقاء لمدة 24 ساعة فقط عند درجة حرارة 40 مئوية”.

وأضافت أن الفيروس “يمكنه البقاء لمدة 24 يوماً عند درجات الحرارة الأدنى، وأقل من 16 ساعة عند الدرجات الأعلى على الأسطح المسامية، مثل القطن”، مشيرة إلى أنه “تم تثبيت الرطوبة خلال التجارب عند 50 بالمئة، وتم التوصل إلى أن الرطوبة العالية تضر بالفيروس”.

وبينت: “من الواضح أنه ينتقل عبر الهواء في الدرجة الأولى، ولكن كان هناك حاجة لإجراء مزيد من البحوث للكشف عن مدى قدرة الفيروس على الانتقال عبر الأسطح، وأن الأشخاص المصابين بالفيروس هم الأكثر قدرة على نقل العدوى”.

وقال مدير المركز الأسترالي للجاهزية للأمراض، إنه “جُفف من أجل هذه الدراسة عينات من الفيروس على مواد مختلفة قبل اختبارها باستخدام أسلوب حساس للغاية، وبناء على النتائج التي توصلنا إليها لا يمكننا القول إن هذه الكمية من الفيروس ستكون قادرة على إصابة شخص”.

وأكد أنه إذا كان الشخص مهملاً اتجاه هذه المواد ولمسها ثم لمس عينيه أو أنفه “فقد يتعرض للإصابة بكورونا خلال فترة تصل إلى أسبوعين”.

وكشفت هذه الدراسة مدة زمنية أطول يبقى فيها الفيروس على الأسطح غير “المسامية”، عن دراسة سابقة نشرتها مجلة “فيرولوجي جورنال” عندما أكدت أن الفيروس يمكنه البقاء لمدة 14 يوماً.

وبلغت حصيلة المصابين بفيروس كورونا حتى تاريخه، 37 مليوناً و770 ألفاً، توفي منهم أكثر من مليون و81 ألفاً، بينما شُفي ما يزيد عن 28 مليون و365 ألفاً، وفق موقع “worldometer” المتخصص في رصد ضحايا الفيروس.

x