• بحث
الغوطة الشرقية في ظل النظام: 13 جريمة سرقة في سقبا وكفربطنا خلال أيام
حاجز لقوات النظام بين سقبا وكفربطنا ـ صوت العاصمة

الغوطة الشرقية في ظل النظام: 13 جريمة سرقة في سقبا وكفربطنا خلال أيام

شرطة النظام تسجّل الجرائم ضدّ مجهول، والشهود يؤكّدون: اللصوص مسلّحون

ضربت جرائم السرقة محلات ومستودعات تجارية في بلدتي سقبا وكفربطنا في الغوطة الشرقية بريف دمشق، مسجّلة 13 جريمة على الأقل، بفترة زمنية محدودة خلال الشهر الجاري. فيما سجلت سلطات النظام السوري، تلك الجرائم ضدّ مجهول.

وقال مراسل صوت العاصمة، إنّ بلدة سقبا سجّلت 10 جرائم سرقة على الأقل، استهدفت محلات تجارية (غذائية وإلكترونية)، خلال الأيام القليلة الماضية.

ووفقا للمراسل فإنّ آخر جريمة تم تسجيلها وقعت يوم الخميس الماضي 24 أيلول، حيث سُرق محل لبيع القطع الكهربائية بالقرب من دوار سقبا.

ولفت المراسل إلى أنّ المحل المسروق ليلاً، يقع على مقربة من أحد حواجز الأمن العسكري المنتشرة في المنطقة، بينما تركّزت معظم السرقات على أطراف البلدة من جهة بلدة جسرين، بالإضافة لبعض المحلات القريبة من مسجد سقبا.

أمّا في كفر بطنا المجاورة لبلدة سقبا، فقد سُجّلت سرقة 3 مستودعات صغيرة للمواد الغذائية، في يومي 17 و  18  من أيلول الجاري.

وأوضح المراسل أنّ السرقات في البلدة تركّزت في المنطقة الواقعة  بمحيط مستشفى الفاتح وسوق البلدة بجانب المسجد القديم فيها.

واستهدفت أحدث عملية سرقة في البلدة يوم الأربعاء الماضي، ورشة “الأمانة” لبيع وتصليح الأدوات الكهربائية، حيث تقدّم صاحب الورشة محمود الخربوطلي بتقديم شكوى لمخفر البلدة، الذي سجّل الجريمة ضد مجهول.

عصابات نشطة وأجهزة أمنية ساكنة

ونقل مراسلنا عن أحد الشهود في كفر بطنا قوله، إنّه رأى السارقين في أثناء انتهائهم من الجريمة، مشيرا إلى أنّهم على شكل “عصابة منظمة”.

وأوضح الشاهد الذي فضل عدم الكشف عن اسمه لدواع أمنية، أنّ “أفراد العصابة مسلّحون، ويخفون وجوههم باللثام، ويستقلون سيارة من نوع سنتافيه”.

وشوهدت السيارة تغادر البلدة التي تنتشر فيها حواجز أمنية وعسكرية للنظام، وهو ما فسّره أهالٍ من أبناء المنطقة بتبعية العصابة لإحدى الميليشيات المحلية التابعة للنظام.

وأكّد مراسلنا على أنّ أبناء سقبا وكفربطنا تقدّموا بشكاوى للمخافر، بينما لم تتّخذ الشلاطة والأجهزة الأمنية أي إجراء، بما فيها تسيير دوريات للحد من تلك الجرائم.

وتشهد مناطق سيطرة النظام في دمشق وريفها، ازديادا في جرائم السرقة التي كثيرا ما تنتهي بجرائم قتل واغتصاب.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير

x