• بحث
ترامب أردت تصفية الأسد لكن ماتيس عارض ذلك
انترنت

ترامب: أردت تصفية الأسد لكن “ماتيس” عارض ذلك

عقب ارتكاب “الأسد” مجزرة الكيماوي في دوما بغوطة دمشق الشرقية عام 2018.

قال الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” أمس، الاثنين، إنه كان ينوي تصفية رأس النظام السوري “بشار الأسد”، عقب ارتكاب الأخير مجزرة الكيماوي في دوما بغوطة دمشق الشرقية عام 2018، إلا أن وزير الدفاع الأسبق “جيمس ماتييس” عارض ذلك.

وأضاف ترامب في لقاء متلفز مع قناة “فوكس”، “كنت أفضل إقصائه، ناقشت تصفية بشار الأسد مع وزير الدفاع الأمريكي السابق جيمس ماتيس لكنه لم يرد فعل ذلك”.

وذكر أن نية التصفية جاءت بعد اعتقاده بأن “حكومة النظام السوري استخدمت أسلحة كيميائية في هجوم على دوما”، مشيراً إلى أن الإدارة الأمريكية قررت بدلًا من ذلك استهداف مواقع الأسلحة الكيميائية في سوريا.

وفي تصريح سابق لوزير الطاقة الإسرائيلي “يوفال شتاينتز” عام 2018 قال: “إسرائيل قد تقتل الأسد، وتطيح بحكومته، في حال استمر بالسماح للقوات الإيرانية باستخدام الأراضي السورية”، مبيناً أنه في حال سماح الأسد لإيران بتحويل سوريا إلى قاعدة عسكرية، “فعليه أن يعرف أنها ستكون نهايته”.

وفي سؤال سابق من مقدم برنامج Fox & Friends لترامب، حول إذا ما كان سيندم في حال القضاء على الأسد لكون روسيا حليفة له، قال الرئيس الأمريكي، “لم أكن لأشعر بالندم، لأنني كنت سأعيش في كلتا الحالتين، كنت أعتبره بالتأكيد ليس بالشخص الجيد”.

وأسفرت الغارة التي استهدفت مدينة دوما في 7 من نيسان 2018، عن وفاة 60 شخصاً وإصابة نحو ألف آخرين بالاختناق، أثناء التي شنها النظام وحليفه الروسي للسيطرة على مدن وبلدات الغوطة الشرقية.