• بحث
الفيديو المتداول يعود لعام 2017

الفيديو ليس لإحياء مراسم عاشوراء هذا العام

انتشر الفيديو بكثرة، تزامناً مع إحياء الشيعة لمراسم عاشوراء

تداولت مواقع إخبارية وصفحات شخصية لناشطين سوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو لمجموعة من أتباع الطائفة الشيعية، يقومون باللطم والتطبير في سوق الحميدية، قالوا إنه لإحياء مراسم عاشوراء هذا العام.

وانتشر الفيديو بكثرة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تزامناً مع إحياء الشيعة لمراسم عاشوراء في مختلف دول العالم

وأجرى فريق صوت العاصمة بحثاً عكسياً للفيديو المتداول، ليتبين أنه يعود لعام 2017، خلال إحياء وفودٍ شيعية لذكرى اربعينية الحسين في دمشق القديمة.

ونُشر الفيديو المذكور عبر صفحة “صوت العاصمة” على فيس بوك في العاشر من تشرين الثاني لعام 2017.

مظاهر اللطم والتطبير، غابت عن شوارع دمشق منذ أكثر من عامين، بعد تضييق أجرته حكومة النظام بدعم روسي، على اتباع الطائفة الشيعية، مُنعوا من خلاله على إظهار شعائرهم الدينية، من لطم وتطبير خارج مقام السيدة رقية، في دمشق القديمة.

وأحيا الشيعة هذا العام عاشوراء بشكل مُختصر مقارنة بالأعوام السابقة، فلم تشهد دمشق توافداً لشيعة العراق وإيران، نظراً لإغلاق الحدود البرية والجوية مع انتشار فيروس كورونا.

x