• بحث

وسط شجار بالأيدي مع استخبارات النظام.. اعتقالات تطال 5 من أبناء جنوب دمشق

اعتقلت دوريات تابعة لفرع فلسطين، المسؤول الأمني المباشر عن ملف جنوب دمشق، خمسة شبان من أبناء المنطقة، خلال مداهمات نفذتها في بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم.

وقال مراسل صوت العاصمة إن الحملة استهدفت الشبان المتخلفين عن الالتحاق بجيش النظام لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية.

وأضاف المراسل أن شجار بالأيدي دار بين اثنين من المعتقلين وعناصر الدورية، في محاولة منهم للهرب من الاعتقال، إلا أن عناصر الدورية تمكنوا من اعتقالهم وسط إطلاق رصاص كثيف في الهواء.

وأشار مراسل الموقع إلى أن عدداً كبيراً من المطلوبين امتنعوا عن الالتحاق بخدمتهم العسكرية، بسبب فرز جميع أبناء المنطقة إلى جبهات القتال المشتعلة في ريفي إدلب وحلب، ولا سيما بعد مقتل عدد من أبناء المنطقة قبل أيام، خلال المعارك الدائرة شمال سوريا.

وأصدرت دائرة التجنيد العامة، أواخر كانون الثاني الفائت، قوائم تضم أسماء أكثر من ألف شاب من أبناء بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم، جنوبي العاصمة دمشق، المطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، وعممتها على مخاتير البلدات لتبليغ الشبان الواردة أسماؤهم بتسليم أنفسهم قبل نهاية الشهر الجاري، تحت طائلة الملاحقة الأمنية والاعتقال.

وشيَّع أهالي بلدة يلدا، منتصف الشهر الفائت، المدعو “عدنان محمد الغندور” أحد عناصر تسويات البلدة الذين قتلوا على جبهات ريف إدلب، فضلاً عن إصابة عدد من عناصر تسويات المنطقة في العملية ذاتها.

ووثق فريق صوت العاصمة، أكثر من 1200 حالة اعتقال خلال عام 2019 الفائت، بينهم عدد من عناصر التسويات، والمطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، إضافة لعدد من المطلوبين في قضايا جنائية مختلفة، إلى جانب نساء جرى اعتقالهن على خلفية اتصالات هاتفية أجرينها مع ذويهم القاطنين في مناطق المعارضة شمال سوريا.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير