TwitCount Button
الرئيسية / محلي / النقل العام: أزمة تواجه أهالي ريف دمشق

النقل العام: أزمة تواجه أهالي ريف دمشق

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

صوت العاصمة- أحمد عبيد
يعاني أهالي مدينة قطنا والبلدات التابعة لها في ريف دمشق الغربي مشكلة في قطاع المواصلات الحكومية والخاصة، بالتزامن مع أزمة المحروقات التي شهدتها المحافظات السورية كافة، وتحكم أصحاب الحافلات الخاصة بتعرفة الركوب وخطوط السير، في ظل غياب الرقابة الحكومية عنهم.

مراسل صوت العاصمة في مدينة قطنا قال إن مديرية النقل استعادت باصات النقل الداخلي التي خصصتها للمدينة بعد أقل من أسبوعين على بدء عملها، لافتاً أن المديرية خصصت 4 باصات للمدينة منتصف الشهر الفائت.

وأضاف المراسل أن سائقي الميكرو باصات الخاصة يشترطون على الركاب نقلهم إلى جديدة عرطوز فقط عوضاً عن السومرية، وبتعرفة الركوب كاملة، على الرغم من الشكاوى المتكررة المقدمة لشرطة المرور في المدينة.

وبحسب المراسل فإن مديرية النقل وعدت الأهالي بإرسال باصين نقل داخلي إلى المدينة في الأيام القليلة القادمة، موضحاً أن المدينة تحتاج لأكثر من 10 باصات لحل مشكلة المواصلات فيها.
وأكد مراسل الشبكة على أن الميكرو باصات الخاصة ترفض الوصول لنهاية خطها داخل المدينة، ما يجبر أهالي منطقة البركة على طلب سيارات الأجرة “التكسي” للوصول إلى مواقف الميكرو باصات الرسمية، ما يشكل عبئاً مادياً إضافياً لديهم.

وطالب الأهالي عشرات المرات بإعادة تعبيد الطرق الرئيسية في المدينة، وإنشاء نقاط مراقبة لإلزام سائقي الميكرو باصات على الالتزام بخط سيرهم المحدد.

مصدر من أهالي بلدة جديدة عرطوز قال لـ “صوت العاصمة” إن مديرية النقل خصصت الشهر الفائت 3 باصات نقل داخلي للبلدة، إلا أنها لم تعمل على الخط سوى يوم واحد فقط، مؤكداً أن باصاً واحداً يعمل بمقدار رحلة واحدة يومياً بالتزامن مع عودة الموظفين والطلاب في فترة الظهيرة.

ولفت المصدر أن تعرفة الركوب للميكرو باصات تختلف من سائق لآخر، نتيجة غياب الرقابة الحكومية على خطوط النقل، مشيراً إلى أن التعرفة تتراوح بين 150 و300 ليرة سورية للراكب الواحد، في حين تبلغ تعرفة الركوب الحكومية 100 ليرة سورية فقط.

وبحسب المصدر فإن ميكرو باصات المناطق البعيدة عن العاصمة دمشق في ريف دمشق الغربي تعمل على إيصال الركاب إلى مدخل جديدة عرطوز فقط، ما يفاقم الأزمة التي يعاني منها الأهالي، مؤكداً أن مديرية النقل تكرر وعودها منذ أشهر على إدخال ميكرو باصات جديدة تتسع لسبعة ركاب على خط جديدة عرطوز- دمشق، لكنها لم تنفذ وعودها حتى اليوم.

وأعلن عضو المكتب التنفيذي المختص بقطاع النقل في محافظة ريف دمشق أن المحافظة استلمت 20 باص نقل داخلي من وزارة الإدارة المحلية منتصف شهر آذار الفائت، على أن يتم توزيعها على مدن وبلدات جرمانا وقطنا وصحنايا وضاحية 8 آذار في منطقة الباردة وقرى الأسد وجديدة عرطوز، إلا أنها عملت لأيام فقط على الخطوط وتم استعادتها فيما بعد.

رابط مختصر:

شاهد أيضاً

مئات العوائل تُغادر ضاحية قدسيا بسبب ارتفاع إيجارات منازلها

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي       Tweet  غادر أكثر من 30% من مهجري ريف دمشق القاطنين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *