TwitCount Button
الرئيسية / أمني / 75 قتيلاً لقوات النظام وصلوا مشفى 601 العسكري الأسبوع الفائت

75 قتيلاً لقوات النظام وصلوا مشفى 601 العسكري الأسبوع الفائت

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

صوت العاصمة- خاص
نقلت قوات النظام أكثر من 75 قتيلاً من عناصر النظام يوم الخميس 11 تموز إلى مشفى 601 العسكري بدمشق، بينهم عدد كبير من عناصر تسويات ريف دمشق قتلوا على الجبهات المشتعلة شمال سوريا.

مصدر خاص من المشفى العسكري قال لـ “صوت العاصمة” إن نحو 75 عنصراً قتلوا في جبهة تل الحماميات في ريف حماة الشمالي، ونقلت جثامينهم إلى مشفى 601 العسكري في العاصمة دمشق دفعة واحدة، بينهم 22 قتيلاً من عناصر تسويات ريف دمشق الغربي والغوطة الشرقية.

وأضاف المصدر أن معظم القتلى من مرتبات الفرقة الرابعة والسادسة، وينحدر 15 عنصراً منهم من مدينة جبلة في اللاذقية، و15 من محافظة السويداء، ونحو 45 عنصراً من أبناء دمشق ومحيطها.

وأشار المصدر أن مشادات كلامية دارت بين أهالي القتلى المتجمعين أمام المشفى لاستلام جثامين أبنائهم وعناصر الحرس، بسبب تعقيد إجراءات تسليم الجثث، لافتاً أن عدداً من الجثامين لم يتم التعرف على أصحابها، وتم تحويلها للطب الشرعي لإجراء التحاليل المخبرية والكشف عن هويتهم.

وبحسب المصدر فإن خلاف كبير دار بين الضباط الروس المسؤولين عن عمليات ريف حماة الشمالي من جهة، وقيادات الفرقة الرابعة من جهة أخرى، بسبب استراتيجية الروس في التخطيط للعمليات الأخيرة، مشيراً إلى أن غرفة العميات الروسية أصدرت تعليمات لأركان جيش النظام بدخول المعارك بالعناصر السوريين فقط، ما اعتبرته قيادة الفرقة الرابعة زجاً لعناصرها في المحرقة بشكل متعمد.

وقالت شبكة صوت العاصمة في تقرير نشرته قبل أيام إن صفحات موالية نعت مجموعة من عناصر النظام بينهم 7 من عناصر تسويات ريف دمشق قتلوا على جبهات الشمال السوري.

ونشرت الشبكة تقريراً آخراً قالت فيه إن قوات النظام سترسل المئات من عناصر التسويات الذين تم تجنيدهم مؤخراً من أبناء ريف دمشق نحو جبهات الشمال السوري، مشيرةً إلى أن خطة النظام والروس التخلص من هؤلاء الشبان عبر زجهم في تلك المعارك.

رابط مختصر:

شاهد أيضاً

كفربطنا: مصادرة أملاك معارضين للنظام السوري

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي       Tweet  نفذت دوريات تتبع للأمن العسكري خلال الأسبوع الماضي، حملة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *