TwitCount Button
الرئيسية / سوريون في الخارج / لاجئ سوري في لبنان يفوز بمنحة دراسية إلى بريطانيا 

لاجئ سوري في لبنان يفوز بمنحة دراسية إلى بريطانيا 

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

نشرت صحيفة إندبندنت” البريطانية تقريراً حول لاجئ سوري فاز بمنحة دراسية مرموقة في مدرسة داخلية في المملكة المتحدة.

وقالت الصحيفة إن نور البالغ من العمر 17 عاماً انضم إلى صفوف أكثر من 10آلاف يتيم، بعد مقتل أمه وأبيه في شهر واحد، جراء قصف قوات النظام مدينة المعضمية التي تعتبر مسقط رأسه.

وتقول اندبندنت إن نور استطاع الهرب إلى لبنان والعمل في وظيفتين للبقاء على قيد الحياة، وكان مهدداً بالبقاء خارج صفوف الدراسة نتيجة تسرب 50% من الأطفال اللاجئين بسبب ظروفهم المادية والإنسانية الصعبة.

وتضيف الصحيفة أن نور أصبح استثناءً للقاعدة بعد أن وقع عليه الاختيار للحصول على منحة دراسية في إحدى المدارس الداخلية المرموقة في المملكة المتحدة، وأنه أصبح واحداً من حفنة لاجئين استطاعوا الوصول إلى المملكة المتحدة دون أن يكون جزءاً من برنامج إعادة التوطين ودون مساعدة الحكومة.

“لم أحلم أبداً بأنني سأكون ناجحًا”  هذا ما قاله متحدثًا لـ “الإندبندنت” في شقته الفارغة في منطقة بر إلياس قبل أيام من مغادرته إلى المملكة المتحدة.

ويضيف نور “في البداية عندما تقدمت لأول مرة شعرت بالضيق واليأس هناك الكثير من البرامج والمنح الدراسية مثل هذا كنت أتقدم بطلب لكنني كنت متأكدًا من أنه لن يحدث أي فرق “.

وتروي الصحيفة أنه من السهل معرفة سبب تشاؤم نور وهو يقطن في منطقة باتت موطناً لآلاف اللاجئين السوريين، وتبعد حوالي 10أميال عن الحدود السورية، وتحيط بها مخيمات اللاجئين وتغمرها المياه من المطر الذي يغذي وادي البقاع اللبناني في الشتاء ، وتتعرض خيامها لأشعة الشمس الحارقة في الصيف ويعمل أطفالها في الحقول وملء أكياس البطاطا التي يحملونها على ظهورهم. 

وتقول الصحيفة أن نور الذي أخذ على عاتقه رعاية شقيقه بعد مقتل والديه، فُجع أيضاً بمقتل شقيقه ، ولم يتبق له سوى شقيقتين تزوجتا في عمر مبكر وكان في طريقه إلى دار الأيتام لولا تدخل ابن عمه وإحضار نور إلى لبنان.

لقد كان نور طالباً جيداً في سوريا وأراد أن يواصل دراسته في لبنان ولكن بمجرد وصوله تم وضعه في مصنع ألبان تعود ملكيته لعمه، “لم يكن لدي أي وقت فراغ لنفسي ” يقول نور: “أردت أن أدرس اللغة الإنجليزية لكن لم يكن لدي الوقت الكافي لقراءة كتاب لم يسمح لي ابن عمي بالدراسة “.

وقرر نور لاحقاً العيش بمفرده بسبب صعوبة تأقلمه بالعيش مع ابن عمه، ويقول نور عن فترة عيشه بشقته بمفرده: “كان أسوأ مكان عشت فيه على الإطلاق” لم يكن لها باب حتى كنت أفعل كل شيء بنفسي الطبخ والتنظيف والدراسة لقد عملت خلال إجازتي لدعم نفسي كنت أفكر فقط في البقاء على قيد الحياة.

ومع استمرار الحرب في سوريا وسوء الأوضاع الاقتصادية ازداد الضغط على اللاجئين السوريين من أجل مغادرة لبنان، وشن الجيش اللبناني عمليات إخلاء استهدفت مخيمات اللاجئين ، وفرضت بعض المدن اللبنانية حظراً للتجوال استهدف السوريين على وجه التحديد ،بالإضافة لتوجيه الوزراء والسياسيون دعوات متكررة لهم بالعودة إلى ديارهم. 

“أحب لبنان لكن لبنان لا يحبني” كونك سوريًا في المجتمع اللبناني أمر صعب حقًا على الرغم من أن لديك أصدقاء مقربين إلا أنه لا يمكنك أن تمحو فكرة أنه سوري وأنك لست لبناني يقول نور.

ويضيف نور كان لدي أصدقاء من لبنان لأكثر من خمس سنوات وأحياناً يقولون شيئاً عنصرياً بالنسبة لي لقد آذوني حقًا على الرغم من أنني كنت مندمجاً جداً إلا أنهم سيظلون يعاملونك كأجنبي 

وحقق نور في امتحانات المدرسة الثانوية أعلى العلامات في البلاد بأسرها، وبدأ الاشخاص الخيرون في ملاحظة ذلك و بدأ يتلقى بعض المساعدة من منظمة إنقاذ الطفولة لمساعدته على البقاء في المدرسة.

و في عام 2018 زار المدرسة التي يدرس فيها نور رئيس الوزراء الدنماركي السابق هيلي ثورنينج شميدت ، وتشجع نور على تقديم طلب للدراسة في مدرسة داخلية.

وخضع نور لعملية شاقة من الاختبارات عبر الإنترنت والمقابلات حتى استطاع الحصول على منحة دراسية في إحدى مدارس المملكة المتحدة التي لم تسمها الاندندبنت حرصاً على عدم كشف هوية نور.

“ذات يوم وجدت البريد الإلكتروني بدأت أصرخ لم أستطع التركيز كنت أرغب في الذهاب إلى ديارهم أردت أن أرقص ” يقول نور.

لقد جاء إلينا واقترحت أن أتقدم بطلب إلى مدرسة داخلية لم يكن لدي أي فكرة عما كانت عليه المدرسة الداخلية ” “كتبت اسمها على قطعة من الورق وبعد بضعة أشهر تقدمت بطلب” يقول نور 

ووفقًا لجمعية الأطفال الخيرية التابعة للأمم المتحدة يبلغ متوسط ​​الدخل الشهري لعائلات اللاجئين في وادي البقاع حوالي 50 دولاراً في حين أن نفقاتها تقترب من 120 دولاراً والنتيجة هي أن العديد من الأطفال يرسلون للعمل لتعويض الفرق.

وتقول أليسون زيلكويتز مديرة منظمة إنقاذ الطفولة في لبنان: “قصة نور توضح مدى أهمية التعليم بالنسبة للأطفال” لقد قاتل ضد كل الصعاب للوصول إلى المملكة المتحدة  وبينما قمنا بدعمه طوال عملية التقديم فقد فعل ذلك بنفسه بفضل إرادته المتميزة ودرجاته العالية.   

ومع انخفاض برامج استقبال السوريين وتوطينهم خارج  بلادهم لعبت  الملكة المتحدة دوراً رئيسياً لضمان وصول أكبر عدد ممكن من التأشيرات الخاصة بالطلاب السوريين، وعملت على دعم التعليم الذي يعتبر بمثابة شريان حياة لدى بعض اللاجئين السوريين ذوي الأداء العالي.

وتقول الصحيفة إن نور سيعاني من التوتر خلال الأشهر القادمة ريثما يعتاد على الحياة في المملكة المتحدة، وتضيف أنه بينما يجلس بجانب حقائبه المعبأة في شقته، يتحدث نور عن ولعه بالطيران ولا سيما المطارات وأنه قضى الأسابيع القليلة الماضية في دراسة مخطط محطة هيثرو 5 حيث من المقرر أن يصل إلى البر. 

“ليس لديه فكرة واضحة عما يريد القيام به بعد المدرسة فقط أنه يريد أن يروي قصته لأكبر عدد ممكن من الناس” تقول الصحيفة

“كل ما أعرفه عما أريد أن أكونه في المستقبل هو أنني أريد التعبير عن كل آرائي” “عندما كنت طفلاً ، شعرت أنني مقيد بما يمكنني قوله أريد أن أشارك قصتي لا أريد أن أكون في مكان واحد” يقول نور.

وتختم الصحيفة أن نور قد وصل إلى المملكة المتحدة هذا الأسبوع، وأنه يستعد حالياُ لبدء الفصل الدراسي الجديد في مدرسته الجديدة. 

رابط مختصر:

شاهد أيضاً

السوريون يحصلون على نسبة نجاح عالية بالمهن و الاختصاصات الطبية في ألمانيا

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي       Tweet  تمكن بعض اللاجئون السوريون في ألمانيا، من العمل كأطباء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *