القصف الإسرائيلي على حلب - انترنت

مصادر تكشف عن الأهداف التي قصفتها إسرائيل في حلب قبل أيام

مخازن أسلحة وطائرات مسيرة من جملة الأهداف التي دمّرتها إسرائيل خلال القصف الأخير على حلب

صوت العاصمة – خاص

كشفت مصادر خاصة لصوت العاصمة عن الأهداف والمواقع التي استهدفها القصف الإسرائيلي في ريف حلب مطلع شهر أيار الحالي.

وقالت مصادر صوت العاصمة في حلب إنّ القصف استهدف أربعة مواقع عسكرية لجيش النظام السوري والحرس الثوري الإيراني والميليشيات التابعة له، أحدها مطار حلب الدولي الذي اعترفت وسائل إعلام النظام بقصف مدرجه الرئيسي وخروجه عن الخدمة بشكل مؤقت إلى حين الانتهاء من أعمال الصيانة.

وأضافت المصادر أنّ القصف الإسرائيلي استهدف وحدة دفاع جوي في قرية تل باجر بريف حلب الجنوبي ما تسبب بتدميرها ومقتل طاقمها وعناصر من ميليشيا لواء الباقر في الحاجز المتاخم لمقر الوحدة.

وكشفت المصادر أنّ من بين القتلى ثلاثة ضباط من مرتبات الدفاع الجوي في جيش النظام السوري هم العقيد حسن يونس سليمان والنقيب محمد فايز ملحم والملازم علاء حسين ديوب ومجندين آخرين، مشيرة إلى أنّ عدد القتلى في الموقع بلغ نحو سبعة قتلى إضافة لعدد من الجرحى.

ووفقاً لمصادر صوت العاصمة فإنّ مستودعاً للأسلحة والذخائر يتبع للحرس الثوري الإيراني في قرية تل شغيب على طريق مخيم النيرب (للجنوب من مطار حلب الدولي بمسافة 4 كيلومتر) جرى تدميره خلال القصف الإسرائيلي.

وأوضحت المصادر أنّ الموقع عبارة عن مجمع من الأبنية المجاورة أحدها كان معملاً لتغليف المواد الغذائية ويستخدمه الحرس الثوري منذ دخوله إلى المنطقة قبل عدة سنوات كمقر عسكري ومطبخ لتحضير الطعام لقواتها.

وأشارت المصادر إلى أنّ مجموعة محلية من ميليشيا لواء القدس مسؤولة بشكل مباشر عن حراسة وحماية الموقع، مضيفة أنّ أحد الحراس أصيب بجروج جراء القصف.

وأضافت مصادر صوت العاصمة أنّ إسرائيل استهدفت خلال هجومها الأخير مستودعاً يستخدمه الحرس الثوري الإيراني لتخزين الذخائر والطائرات المسيرة في قرية جبرين المتاخمة لمطار حلب الدولي ما أدى لتدميره واشتعال النيران فيه لعدة ساعات.

ونوّهت المصادر إلى أنّ حركة كثيف لسيارات الإسعاف نشطت في الموقع عقب استهدافه، مرجحة وقوع قتلى وجرحى في صفوف الحرس الثوري والميليشيات المحلية التي تعمل لصالحه.

وتعرضت مواقع عسكرية في محافظة حلب لقصف إسرائيلي منتصف ليل الثلاثاء 2 أيار الحالي أدى إلى خروج مطار حلب الدولي عن الخدمة وفقاً لما أعلنت عنه وسائل إعلام حكومية ومحلية دون إعلان رسمي من قبل وزارة النقل في حكومة النظام السوري أو مؤسسة الطيران المدني.

وكشفت مصادر استخباراتية في وقت سابق أنّ الضربات الإسرائيلية تستهدف مستودعات لتخزين الذخائر والأسلحة والطائرات المسيرة مرتبطة بمطار حلب الدولي الذي اعتمدت عليه إيران مؤخراً في نقل المعدات العسكرية إلى سوريا مستغلة كارثة الزلزال المدمّر الذي ضرب سوريا في شباط الفائت.

ويأتي القصف الإسرائيلي على مواقع عسكرية للنظام السوري وإيران في حلب عقب ثلاثة أيام من استهداف قافلة شحن عسكري تابعة لميليشيا حزب الله اللبناني خلال توقفها في بالقرب من بلدة شنشار في ريف حمص الجنوبي على طريق حمص – دمشق ومطار الضبعة العسكري.