صوت العاصمة

عقوبات تطال أطباء في دمشق

إيقاف عن العمل لمدة عامين وتكليف الطبيب بتعويض مادي

قال رئيس فرع نقابة الأطباء في دمشق عماد سعادة إنه تمت معاقبة أطباء نتيجة ارتكابهم أخطاء طبية وصلت بعضها لتوقيفهم عن العمل لمدة عامين.

ونقلت صحيفة الوطن عن سعادة قوله، إلى إن بعض الحالات استوجبت فرض تعويض مادي يتكلف به الطبيب إضافة لعقوبات الإيقاف عن العمل لمدة شهرين أو شهر مع توجيه تنبيه شفهي أو مكتوب.

 وأضاف أن الأخطاء الطبية موجودة وأن الشكاوى الواردة إلى النقابة في هذا الموضوع ليست بقليلة.

وذكر أنه لا يمكن القول إن الأطباء الذين تمت معاقبتهم أخطأوا عن قصد بل إنهم لم يتخذوا الحيطة والحذر الواجب اتخاذهما ولم يستخدموا أحدث الوسائل العلمية المتوفرة في أثناء عملهم.

وقال رئيس محكمة الجزاء السابعة بدمشق “محمد خربطلي” قبل إيام إن ما بين 5 و10 دعاوي تتم مرافعتها شهرياً بجرائم تسبّبت بالإيذاء والوفاة نتيجة أخطاء طبية، منها ناتج عن خطأ الطبيب في التشخيص أو العلاج، ومنها أخطاء تخدير ومنها أخطاء جرّاحين.

وأضاف خربطلي أنه لا يوجد تعريف واضح للخطأ الطبي في القانون السوري لعدم وجود قانون خاص بالمسؤولية الطبية، مشيراً إلى تعميم وزير العدل الذي صدر في حزيران الفائت ويقضي بعدم توقيف الطبيب عند أذية المريض إلا بعد الاستعانة بخبرة طبية جماعية اختصاصية لتحديد مسببات الوفاة والإيذاء.

صوت العاصمة