انترنت

تحذير أممي من تغير مناخي كارثي يهدد البشر

عام 2022 شهد موجات متلاحقة من ارتفاع الحرارة والجفاف والضربات المتكررة للفيضانات ألحق أضرارا بملايين البشر

حذرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO)، اليوم الأحد، من أن التغير المناخي يحدث “بسرعة كارثية تدمر البشر وسبل العيش في كل القارات”

​​​​​و جاء تحذير المنظمة في تقرير سنوي يتزامن مع انطلاق مؤتمر الأمم المتحدة للتغيّر المناخي “كوب 27” بمدينة شرم الشيخ المصرية، بمشاركة دولية واسعة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن “السنوات الثماني الماضية هي الأكثر دفئًا على الإطلاق، فكل موجة حر جديدة تزداد شدةً وتهديدًا للحياة، خاصة بالنسبة للفئات الضعيفة من السكان غير القادرة على الانتقال أو حماية أنفسها من التبعات”.

وشدد غوتيريش على ضرورة “الرد على إشارات الاستغاثة التي يرسلها الكوكب، بالعمل على تنفيذ إجراءات مناخية طموحة وذات مصداقية”.

وذكر التقرير أمثله مما شهده عام 2022 من موجات متلاحقة من التطرفات المناخية مثل موجات الحرارة والجفاف، والضربات المتكررة للفيضانات، ما ألحق أضرارا بملايين البشر وخلف آثارا تكلف مليارات الدولارات، بجانب ذوبان للجليد في أوروبا بمعدلات غير مسبوقة.

وطالب غوتيريش بحماية الأفراد والمجتمعات في كل مكان من المخاطر الفورية والمتزايدة لحالة الطوارئ المناخية.

وأضاف أن “هذا هو السبب في أننا نضغط بشدة لدعم آليات وأنظمة الإنذار المبكر الشاملة من المخاطر المناخية خلال السنوات الخمس القادمة”.

و أفاد التقرير بأن معدلات الحرارة عالميا شهدت ارتفاعا عما كانت عليه بين عامي 1850-1900، أو ما يطلق عليها الحقبة الصناعية، بمقدار 1.5 درجة مئوية.

و أظهر أن زيادة سرعة ارتفاع مستوى البحر أحد المهددات الأخرى التي يواجهها البشر، حيث زاد بمعدل الضعف عما كان عليه عام 1993، كما سجل الارتفاع في درجات حرارة المحيطات معدلًا تاريخيًا، مما يشكل “تهديدًا لكل شخص وكل شيء على وجه الأرض”.

وحذر من أن الممارسات البشرية تؤجج هذا الارتفاع في الحرارة: “كلما ازداد ارتفاع الحرارة، كلما زاد الأثر سوءًا”.