الشبكة السورية توثق أبرز انتهاكات القوات الروسية في سوريا

القوات الروسية قتلت حوالي 7 ألاف مدني وارتكبت 360 مجزرة منذ تدخلها قبل 7 سنوات

كشفت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أن القوات الروسية قتلت 6943 مدنياً بينهم 2044 طفلاً، وسجل ضدها 1243 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية و360 مجزرة في عموم سوريا منذ بداية تدخلها قبل سبع أعوام في 30 من أيلول 2015.

وفي تقريرها السنوي السابع الذي أصدرته الشبكة، اليوم الخميس، قالت إن روسيا استخدمت الفيتو ضد مصالح الشعب السوري في الانتقال السياسي، وحماية للنظام السوري 17 مرة، 4 منها قبل تدخلها العسكري المباشر في سوريا، و13 بعد تدخلها العسكري، كما صوتت في جميع دورات تواجدها في مجلس حقوق الإنسان أي 21 مرة، ضد كافة قرارات مجلس حقوق الإنسان التي تدين عنف ووحشية النظام.

وأشار التقرير، إلى وقوف روسيا ضد إرادة التغيير الديمقراطي في سوريا منذ الأيام الأولى للثورة السورية، مستخدمةً تبريرات متنوعة وفي بعض الأحيان متناقضة، كما قدمت روسيا للنظام السوري مختلف أشكال الدعم اللوجستي سياسياً، واقتصادياً، وعسكرياً، وقد لعبت روسيا دوراً حاسماً في تثبيت النظام السوري، وعرقلة المسار السياسي.

وذكرالتقرير، أنه بالاستناد إلى قاعدة بيانات الشبكة السورية لحقوق الإنسان فإن روسيا مسؤولة عن ما لا يقل عن 360 مجزرة، وأظهر تحليل البيانات أن العام الأول للتدخل الروسي قد شهد الحصيلة الأعلى من الضحايا قرابة 52% من الحصيلة الإجمالية.

ووثق التقرير قتل القوات الروسية 70 من الكوادر الطبية، بينهم 12 سيدة، جلهم في محافظة حلب، وكانت الحصيلة الأعلى لهؤلاء الضحايا في العام الأول، إضافة إلى مقتل 44 من كوادر الدفاع المدني وسجل مقتل 24 من الكوادر الإعلامية جميعهم قتلوا في محافظتي حلب وإدلب.

وسجل التقرير ما لا يقل عن 237هجوماً بذخائر عنقودية، إضافةً إلى ما لا يقل عن 125 هجوماً بأسلحة حارقة، شنَّتها القوات الروسية منذ تدخلها العسكري في سوريا في 30 أيلول 2015.