• بحث
مقرها الخليج العربي.. عقوبات أمريكية تطال شبكة مالية تُساهم في تمويل حزب الله
انترنت

مقرها الخليج العربي.. عقوبات أمريكية تطال شبكة مالية تُساهم في تمويل حزب الله

حزب الله يسعى إلى إساءة استخدام النظام المالي الدولي من خلال الاستفادة من الشبكات العالمية للممولين والشركات الواجهة لدعم نشاطاته الخبيثة

أدرجت الولايات المتحدة الأمريكية، شبكة مالية مقرها في منطقة الخليج العربي، على قائمة العقوبات، بسبب مساعدتها في تمويل ميليشيا “حزب الله” اللبناني.

وأصدرت وزارة الخارجية الأمريكية، أمس الأربعاء 29 أيلول، بياناً قالت فيه إن الولايات المتحدة أدرجت “علي رضا حسن البناي”، و”علي رضا القصبي لاري”، وعبد المؤيد البناي” على لائحة العقوبات، بسبب مساعدتهم المادية ورعايتهم وتقديمهم دعماً مالياً أو مادياً أو تقنياً أو خدمات لحزب الله.

وقالت الوزارة في بيانها الذي نشرته عبر موقعها الرسمي، إن “عبد الرحمن عبد النبي شمس”، و”يحيى محمد العبد المحسن”، و”مجدي فائز الأستاذ”، و”سليمان البناي”، أدرجوا أيضاً على قائمة العقوبات، لتقديمهم المساعدة المادية أو المالية أو التكنولوجية أو سلعاً أو خدمات لعلي البناي”.

وشملت العقوبات الأمريكية أيضاً، شركة “الدار” العقارية ومقرها قطر، كونها مملوكة أو مسيطر عليها أو موجهة من قبل سليمان البناي بشكل مباشر أو غير مباشر”.

وأكّدت الخارجية في بيانها، إن هذا الإجراء يمثل أحد أهم الإجراءات المشتركة التي اتخذتها الولايات المتحدة مع أحد شركاء مجلس التعاون الخليجي حتى الآن، ويؤكد التعاون الثنائي المكثف في مكافحة تمويل الإرهاب، مشيرةً إلى أنها ستواصل التعاون مع الشركاء مثل حكومة قطر، لحماية الولايات المتحدة والأنظمة المالية الدولية من الانتهاكات الإرهابية.

وأضافت الوزارة: “حزب الله يسعى إلى إساءة استخدام النظام المالي الدولي من خلال الاستفادة من الشبكات العالمية للممولين والشركات الواجهة لدعم نشاطاته الخبيثة”.

وبحسب الوزارة فإن هناك اعترافاً دولياً متزايداً بالطبيعة الحقيقية لحزب الله، إذ اتخذت 14 دولة في أوروبا وأميركا الجنوبية والوسطى خطوات مهمة لتصنيف حزب الله إرهابياً، أو تقييده، أو حظره خلال السنوات العديدة الماضية، داعية الأميركية الحكومات الأخرى على أن تحذو حذوها.