• بحث
صورة تعبيرية ـ الغارديان

مقابل 130 ألف دولار.. رجال أعمال وسياسيون فاسدون يحصلون على جنسية “فانواتو”

بينهم محافظ ريف دمشق السابق “علاء إبراهيم” ورجال الأعمال “خالد الأحمد” و”عبد الرحمن خيتي”

كشفت صحيفة الغارديان البريطانية، في تحقيق نشرته قبل يومين، عن حصول أكثر من 2000 شخص بينهم مطلوبون بقضايا أمنية وملفات فساد، على جنسية “فانواتو” التي تمكنهم من دخول دول الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة دون تأشيرة.

وأوضحت الصحيفة إن عملية شراء جنسية “فانواتو” تتم خلال أيام قليلة لا تصل للشهر الواحد، مقابل 130 ألف دولار أمريكي، دون وصول مشتري الجنسية إلى البلاد.

وأكّد تحقيق الغارديان أن أبرز المقبلين على شراء جوزات سفر “فانواتو” رجال أعمال مطلوبين بقضايا جنائية وآخرين متهمين بقضايا فساد، إضافة لأشخاص لهم صلات بالاحتيال أو العقوبات، من مختلف دول العالم، بما فيها سوريا وليبيا، إضافة لرئيس مجلس وزراء سابق.

وقالت الصحيفة إن من بين الأشخاص الذين حصلوا على الجنسية، محافظ ريف دمشق السابق “علاء إبراهيم”، ورجل الأعمال السوري “خالد الأحمد”، وهو مستشار مقرب من رأس النظام السوري “بشار الأسد”، إلى جانب رجل الأعمال السوري “عبد الرحمن خيتي”، الذي حصل على الجنسية بعد أسابيع قليلة من فرض الولايات المتحدة عقوبات على عدد من أعماله.

وأضافت الصحيفة أن رئيس الوزراء الليبي السابق المدعوم من الأمم المتحدة “فايز السراج”، واحد من الشخصيات السياسية البارزة الذين اشتروا جنسية فانواتو مع انهيار اتفاقيات وقف إطلاق النار الليبية في كانون الثاني 2020، مشيرةً إلى أنه حصل على جوازات سفر له ولعائلته.

وبيّنت الوثائق التي حصلت عليها الغارديان، أن “رئيس وأمير كاجي” مؤسسا منصة الاستثمار في العملات المشفرة “أفريكبت” اللذان اتهمهما محامون مستثمروهما السابقون بـ “سرقة عملات رقمية” بقيمة 3.6 مليار دولار حصلا على الجنسية أيضاً، إضافة للسياسي الهندي السابق “فيناي ميشرا”، ورجل الأعمال الإيطالي “جانلويجي تورزي” المتهم بابتزاز مسؤولي الفاتيكان بمبلغ 15 مليون يورو.

وتعتقد صحيفة الغارديان أنه قد يكون هناك سياسي كوري شمالي كبير وزوجته حصلوا على الجنسية بعد التقدم بطلب للحصول على الجنسية باستخدام جوازات سفر صينية.

ورداً على استفسارات الغارديان حول الأفراد قال “فلويد ميرا” مدير وحدة الاستخبارات المالية في فانواتو: “قراءة قائمتك معظمها لديها مزاعم وتحقيقات معلقة وإجراءات قضائية جارية قلة فقط لديهم قضايا ضدهم فقط بعد الحصول على جنسية فانواتو … إذا كانت هناك إدانات جوهرية ضد أي من هذه الأسماء  فقد يتم سحب جنسيتهم “.

وأضاف: “من الآن فصاعدًا ستجري وحدة الاستخبارات المالية عمليات تدقيق محسّنة على الأسماء الواردة في القائمة إذا كان لدى أي من هؤلاء الأشخاص إدانات جنائية فستقوم وحدة الاستخبارات المالية على الفور بإبلاغ مكتب المواطنة بالمعلومات المحدثة “.

تسويق برنامج منح الجوازات تم من قبل الوكالات، كواحد من أسرع برامج “جواز السفر الذهبي” وأرخصها وأكثرها تساهلاً في أي مكان في العالم ، ويمنح برنامج دعم التنمية وصولاً غير مقيد وبدون تأشيرة إلى 130 دولة بما في ذلك المملكة المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي.

وحذر الخبراء من أن المخطط قد حان للاستغلال وخلق باباً خلفياً للوصول إلى الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة والسماح للعصابات الإجرامية عبر الوطنية بإنشاء قاعدة في المحيط الهادئ ، وتجعل قوانين الضرائب في فانواتو من البلاد موقعًا جذابًا لغسيل الأموال.

واعتمدت الغارديان في تحقيقها، على سلسلة من الوثائق الحكومية الداخلية، التي توضح اسم وجنسية كل مستلم لجواز سفر فانواتو من خلال برنامج دعم التنمية في البلاد وبرنامج مساهمة فانواتو في 2020 ويناير 2021.

وأصدرت فانواتو ما يقرب من 2200 جواز سفر في عام 2020 من خلال هذه البرامج أكثر من نصفها (حوالي 1200) لمواطنين صينيين، وكانت الجنسية الأكثر شيوعاً للمتلقين بعد الصينية، هي النيجيرية والروسية واللبنانية والإيرانية والليبية والسورية والأفغانية، وكان من بين المتقدمين 20 شخصاً من الولايات المتحدة وستة أستراليين وحفنة من أوروبا.